انتهاء الأزمة بين الليكود الحاكم و"الحريديم"

انتهاء الأزمة بين الليكود الحاكم و"الحريديم"
(أ ف ب)

انتهت، مساء اليوم الأحد، أزمة الائتلاف الحكومي بين حزب "الليكود" الحاكم و"الحريديم"، في أعقاب اجتماع بين رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ورؤساء "الفصائل الأرثوذكسية المتطرفة"، توصل خلاله الجانبان إلى حل وسط فيما يتعلق بأزمة الأعمال في سكة الحديد في أيام السبت.

واتفق الأطراف، بحسب القناة الإسرائيلية الإخبارية الثانية، "على عدم إغلاق المحال التجارية في تل أبيب خلال أيام السبت، وأن حركة القطارات خلال أيام الأسبوع لن تتأثر". وتم تبني اقتراح وزير المواصلات بأن "يسمح لوزير العمل والرفاهية بأن يأخذ في عين الاعتبار السلامة العامة، والتقاليد الإسرائيلية، ورفاهية الموظف، ودرجة الضرر على الحيز العام"، فيما يتعلق بأعمال صيانة السكة الحديد أيام السبت.

وكجزء من الاتفاق، سيتم سن قانون يعطي نائب الوزير صلاحيات إدارية، حتى يتمكن وزير "يهدوت هتوراة" المستقيل حديثًا، يعقوب ليتسمان، من الاحتفاظ بسلطات وزير الصحة، دون أن يتحمل مسؤولية وزارية، في حين سيتم الحفاظ على الوضع الراهن في مباريات كرة القدم (السماح بتنظيم مباريات أيام السبت).

وفي هذا السياق، زعم نتانياهو أن "حكومة الليكود هي أفضل حكومة لدولة إسرائيل... الائتلاف قوي ومستقر وسنواصل العمل معا".

في المقابل، قال رئيس حزب "شاس" أريه درعي، "لقد تمكنا من التوصل إلى اتفاقيات حول قانون المحال التجارية وجميع القضايا الأخرى التي سنحافظ من خلالها على الوضع الراهن في جميع أنحاء البلاد"، وادعى أن "السبت مهم جدا بالنسبة لنا، هذه دولة يهودية ومعظم مواطنيها يريدون أن يشعروا في قدسية السبت بالشوارع والمدن... وفي الأيام الأخيرة عقدنا محادثات واجتماعات لضمان الحفاظ على الوضع الراهن، دون إكراه وبدون حروب يهودية".

ومن جهة أخرى، قال ليتسمان في لقاء مع القناة الثانية، مساء اليوم، في ما يتعلق باستقالته، إنه "لم أفعل ذلك بمفردي، حذرنا الحكومة من أنه يجب وقف تدنيس السبت... استغرق الأمر بعض الوقت، ولكن الوقت قد حان لقول ‘هذا يكفي‘، وعندما أتلقى أمرا من حاخامات التوراة بالاستقالة، أستقيل على الفور".

وتابع أنه "لا بد لي من القول إن الأمور لدينا تسير على نحو معكوس، الحاخامات يقنعونني ولا أقوم أنا بإقناعهم، تلقيت أمرًا وقمت بتنفيذه، أنا لا أجادل".

وعندما سئل حول إمكانية أن يكون قد تقدم باستقالته بتنسيق مع نتنياهو ليكون لدى الأخير الذريعة للذهاب لانتخابات للهروب من التحقيقات في "شبهات الفساد" التي تطارده، ادعى ليتسمان أن "كل من رأى نتنياهو اليوم، عندما تحدثنا، سيرى أنه لا يريد إجراء انتخابات".

وعن إمكانية عودته للوزارة قال إنه "لقد نشبت هذه الأزمة، يجب علينا أن نقول الحقيقة. لكني قلت لهم، أولا وقبل كل شيء، قوموا بتمرير القوانين التي تتعلق بعدم تدنيس السبت، ثم سنتحدث".

وكان ليتسمان قد قدم استقالته لبنتنياهو من الحكومة الإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، وفي محاولة لمنع تفاقم الأزمة المحيطة بعطلة السبت، يعمل نتنياهو، على مشروعي قانون يهدفان إلى الحد من النشاط والعمل في أيام السبت.

وأعلن نتنياهو، في وقت سابق، أنه سيحتفظ بحقيبة وزارة الصحة على أن يواصل المفاوضات مع ليتسمان الذي استقال من الحكومة، لكنه أعلن البقاء في الائتلاف الحكومي إلى حين التوصل إلى تسوية بخصوص إيقاف العمل في سكة القطارات أيام السبت.

وعلى ضوء استقالته، يقوم نتنياهو، بالتعاون مع وزارة العدل، بالتسريع بتعديل "قانون أساس" حتى يسمح لليتسمان بمواصلة عمله في منصب نائب الوزير.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018