درعي يقاطع جلسة الحكومة بسبب "أزمة السبت"

درعي يقاطع جلسة الحكومة بسبب "أزمة السبت"

قاطع وزير الداخلية وزعيم حزب "شاس"، أرييه درعي، جلسة الحكومة التي عقدت اليوم الأحد، بسبب قانون العطلة أيام السبت، الذي يمنح صلاحيات لوزير الداخلية بإغلاق المصالح التجارية التي تعمل أيام السبت.

ولأول مرة، ألغت الحكومة جلسة رؤساء كتل الائتلاف الحكومي، بسبب "ازمة السبت" ومقاطعة درعي لجلسة الحكومة. 

واعترض عدد من أعضاء الليكود على صيغة القانون الحالية، وحاولوا تغيير صيغة الاقتراح وتخفيفها، لكن درعي أصر على موقفه ورفض تلك التعديلات، مشددًا على أهمية هذا القانون بالنسبة لهم وأهمية "قدسية يوم السبت".

وفي محاولة لمنع تفاقم أزمة الائتلاف المحيطة بعطلة السبت، سيعمل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على مشروعي قانون يهدفان إلى الحد من النشاط والعمل في أيام السبت.

واقترح وزير السياحة، ياريف ليفين، أن يستثنى البند الذي يمنح وزير الداخلية صلاحية إلغاء القوانين المساعدة التي تسنها البلديات، والتي تسمح للمصالح التجارية بالعمل أيام السبت، وأن يكون ذلك مشروطًا بوجود "ضرورة قصوى".

موقع "واللا" عن مصدر بالليكود قوله إن "اقتراح القانون هذا من شانه زيادة قوة يائير لبيد (زعيم حزب ييش عتيد)".

وأثار العمل أيام السبت ازمة في الائتلاف الحكومي بين الليكود والأحزاب الحريدية، إذ قدم وزير الصحة وزعيم حزب يهدوت هتوراة، يعقوب ليتسمان، استقالته صباح اليوم، على خلفية العمل على مد سكة الحديد أيام السبت.

وقدم ليتسمان استقالته بعد أن لوح بها في السابق، ومنح الحكومة فرصة لمنع العمل في سكة الحديد يوم أمس السبت، ورغم ذلك استمر العمل، ما أفضى إلى تقديم استقالته بناء على أوامر من زعيمه الروحي، أدمور من غور حسيديم.

وأعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أنه سيحتفظ بحقيبة وزارة الصحة على أن يواصل المفاوضات مع ليتسمان الذي استقال من الحكومة، لكنه أعلن البقاء في الائتلاف الحكومي إلى حين التوصل إلى تسوية بخصوص إيقاف العمل في سكة الحديد أيام السبت.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018