مسؤول أمني إسرائيلي: لم نقبض على منفذ عملية نابلس

مسؤول أمني إسرائيلي: لم نقبض على منفذ عملية نابلس
(تصوير الجيش)

نقلت القناة الإسرائيلية العاشرة عن مسؤول أمني رفيع قوله إن قوات الاحتلال لم تتمكن من القبض على منفذ عملية نابلس خلال مداهمتها لمخيم جنين، وأن "المطاردة مستمرة ولدينا كل الأسماء التي تشمل من ساعد المنفذ"، وكذلك أشار إلى ان المنفذين لم يتلقوا توجيهات من قادة حماس في غزة. 

وقال المسؤول الأمني إن اثنين أو ثلاثة منفذين كانوا داخل السيارة التي أطلقت النار على المستوطن، تم القبض على أحدهم خلال مداهمة مخيم جنين ليلة أمس، ومنفذ آخر تمكن من الهرب، وأشار على أنه تمت تصفية واحد ممن ساعدوا في تنفيذ العملية خلال المداهمة وآخر بعد أن اشتبك مع الجنود وأصاب اثنين من قوات الاحتلال.

وقال المسؤول إن قائد الخلية، أحمد جرار، لا زال حرًا وأنه تم هدم منزله ومن غير المعروف لأجهزة الأمن الإسرائيلية توقيت خروجه من المنزل، وأشار إلى أنه لا زال يحمل رشاش من نوع M-16 الذي استعمله لتنفيذ العملية.

وقال المسؤول الأمني للقناة إن الخلية لم تتلقى أي أوامر أو توجيهات من غزة، وأشار إلى أنها "خلية تم تنظيمها محليًا، حماس لا يستطيع السيطرة على زمام الأمور في غزة ولكنه نشط أكثر في الضفة الغربية"، وزعم أن أعضاء حماس بالضفة الغربية يخططون لتنفيذ عمليات بعد الدعوات لتنفيذ ذلك من قيادة الحركة عبر التصريحات العلنية.

وزعم المسؤول الأمني أن حماس تسعى لتحويل جنوب لبنان لمقر جديد لها، تتمكن من خلاله إطلاق الصواريخ على إسرائيل، وقال إنه من غير المعروف بعد إذا ما كان حزب الله يمنح تغطية لحركة حماس بلبنان. وأشار إلى أنه "من الواضح ان صالح العاروري يقيم في لبنان بمساندة حزب الله وهو على توال مباشر بحسن نصر الله".