اتحاد الصحفيين الأجانب يساند صحفية فلسطينية رفضت التفتيش المهين

اتحاد الصحفيين الأجانب يساند صحفية فلسطينية رفضت التفتيش المهين

نشر اتحاد الصحفيين الأجانب في إسرائيل بيانا، يوم أمس الإثنين، احتج فيه بشدة على محاولة إجراء تفتيش مهين بحق صحفية فلسطينية تعمل مع إذاعة فنلندية، وذلك خلال الفحص الأمني على مدخل مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لتغطية استقبال نائب الرئيس الأميركي، مايكل بنس.

يشار إلى أن الصحفية الفلسطينية تحمل بطاقة صحفي من "مكتب الصحافة الحكومي"، وهي تعمل في البلاد منذ نحو 10 سنوات.

وجاء في بيان اتحاد الصحفيين الأجانب في إسرائيل أنه عندما وصلت الصحفية لتغطية الاستقبال، تم اقتيادها إلى خلف الستار، وهناك طلب منها خلع بعض ثيابها، وجرى إخضاعها للفحص بجهاز كشف المعادن، وذلك لكونها من أصول فلسطينية.

وأضاف البيان أن عناصر الأمن الإسرائيلي طلبوا منها قلع حمالة الصدر، إلا أنها رفضت، وبالنتيجة منعت من الدخول.

وتابع البيان أن الحديث عن حادثة أخرى ض صحفي ‘ربي يخضع لفحوصات غير ضرورية من قبل عناصر الأمنر الإسرائليين بسبب انتمائها العرقي.

وأضاف البيان أنه "هذا الإجراء المثير للاشمئزاز، تجريد صحفية، يضع إسرائيل في خانة خاصة، وهو أمر مخجل في دولة تتباهى بمؤسساتها الديمقراطية".

وادعى مسؤولو  الأمن في مكتب رئيس الحكومة أن الدخول إلى المكتب يقتضي إجراء فحص أمني متشدد، وأن الصحفية رفضت ذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018