عضو كنيست سابق: سرقة معلومات سرية عن الغواصات الإسرائيلية

عضو كنيست سابق: سرقة معلومات سرية عن الغواصات الإسرائيلية

كشف عضو الكنيست السابق، أريئيل مرغاليت، أن معلومات سرية حول الغواصات التي بنتها شركة "تيسنكروب" الألمانية للجيش الإسرائيلي تمت قرصنتها خلال هجمة سايبر على الشركة، وأن أنظمة الغواصات السرية لم تعد سرية للغاية.

وجاءت أقوال مرغاليت في مؤتمر للسايبر عقد في مدينة تل أبيب، اليوم الأربعاء وأشار إلى أن الهاكر الذي سرق المعلومات السرية عن الغواصات التي يمتلكها الجيش الإسرائيلي من خلال زرع برنامج تجسس من نوع "حصان طروادة" بعد اختراقه حواسيب الشركة الألمانية.

وتابع "هناك دول في العالم معرضة لهجمات سايبر، ويمكن لهذا الأمر أن يضر بمصالح إسرائيل الأمنية بطرق غير مباشرة، ومثل على ذلك هي الصفقة المثيرة للجدل التي عقدتها إسرائيل لشراء سفن وغواصات من شركة تينسكروب الألمانية".

وأكد مرغاليت أن هناك لبنانيون ذوي علاقات وثيقة بإيران يملكون أسهم كثيرة في شركة تيسنكروب، ويعتبرون من المالكين للشركة.

ولفت إلى أن "سرقة المعلومات السرية عن الغواصات وضعت إسرائيل في موقف غير آمن، إذ أنه من المتبع على كل دولة تعمل مع دولة أخرى أن تثق بأن المعلومات الخاصة بها مؤمنة ومحصنة خلال وجودها في الدولة الأخرى التي تعمل معها، ولهذا نحن بحاجة لتعاون أكبر في مجال السايبر".

وفي ختام خطابه قال مرغاليت إنه "نحن نعلم جيدًا أن إسرائيل اشترت السفن الحربية للدفاع عن المياه الإقليمية الخاصة بها من حوض سفن في ألمانيا، لكن حوض بناء السفن هذا تمتلكه عائلة لبنانية، أحد أبنائها هو وزير الدفاع اللبناني الذي يملك علاقات مع إيران ويعتبر طرفًا في العديد من الصفقات الإيرانية".

وتابع "هنا يجل على إسرائيل أن تتساءل، هل وصلت معلومات الغواصات وأنظمتها إلى إيران؟ ما أريد توضيحه لكم هو انه على الرغم من أن إسرائيل والولايات المتحدة تعتبران الأكثر ريادة في مجال السايبر، لمنها معرضة لمثل هذه الأمور".