غرينبلات يدعي أن إعلان ترامب لا يحدد حدود القدس

غرينبلات يدعي أن إعلان ترامب لا يحدد حدود القدس

ادعى مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، هذا الأسبوع، أن الإعلان الأميركي بشأن القدس كعاصمة لإسرائيل لا يحدد مسبقا حدود السيادة الإسرائيلية في القدس.

ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عنه قوله "لم نتخذ موقفا بشأن الحدود"، علما أن ذلك يتناقض مع تصريحات ترامب، الأسبوع الماضي، في لقائه مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والتي جاء فيها أنه "تم إنزال القدس عن طاولة المفاوضات".

وفي كلمته في فعالية مغلقة في مؤتمر المعهد للأمن القومي، تحدث غرينبلات عن الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وادعى أن هذه الخطوة لا تعني أن الولايات المتحدة تتخلى عما يسمى "عملية السلام"، كما زعم أنها ليست انحيازا ضد أحد الأطراف.

وقال غرينبلات "عندما اتخذ الرئيس ترامب القرار التاريخي بالاعتراف بالقدس فهو لم يكتب التاريخ من جديد، وإنما اعترف بواقع واضح: القدس هي مكان تواجد الحكومة الإسرائيلية والكنيست والمسكن الرسمي للرئيس ورئيس الحكومة، والمركز الروحي للشعب اليهودي منذ ألفي عام. نحن نعتقد أن الاعتراف بهذا الواقع هو خطوة مهمة ليس لإسرائيل فقط، وإنما من أجل وضع أساس لسلام حقيقي دائم".

وكان غرينبلات قد مكث في المنطقة خلال الأسبوع الأخير، وأجرى عدة مقابلات، خاصة مع الجانب الإسرائيلي، وذلك لأن السلطة الفلسطينية لا تزال تقاطع بشكل رسمي.

وقال أيضا إن "السلام لن يتحقق بإنكار العلاقة بين اليهودية والقدس وأرض إسرائيل. ولن يتحقق عن طريق ترك المفاوضات".

وادعى أنه يمكن تحقيق السلام فقط عن طريق مفاوضات "محترمة ومتتابعة". وبحسبه "من السهل الابتعاد عن طاولة المفاوضات، ولكن ذلك لا يساعد أحدا، ويمس، بل ويهدم، احتمالات التوصل للسلام، وسيكون ذلك رهيبا للشعب الفلسطيني"، على حد قوله.

كما زعم أن "الولايات المتحدة ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق"، وأن الإدارة الأميركية تواصل العمل على "خطة سلام يمكن أن تجلب الطرفين إلى طاولة المفاوضات".

وأشار الموقع الإلكتروني إلى أن غرينبلات سوف يشارك اليوم في المؤتمر الخاص للدول المانحة للسلطة الفلسطينية في بروكسل، والذي سيتركز حول الأزمة الإنسانية في قطاع غزة. وهو اللقاء السياسي الأول الذي تشارك فيه إسرائيل والولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية منذ إعلان ترامب بشأن القدس، حيث من المقرر أن يشارك رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله، إضافة إلى وزير ما يسمى "التعاون الإقليمي" الإسرائيلي، تساحي هنغبي، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، ووزيري خارجية الأردن ومصر.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018