تعيين رئيسة لجنة تبييض البؤر الاستيطانية قاضية بمركزية القدس

تعيين رئيسة لجنة تبييض البؤر الاستيطانية قاضية بمركزية القدس
باحيا زاندبيرغ (تصوير: موقع وزارة القضاء)

صادقت لجنة تعيين القضاة في إسرائيل، اليوم الخميس، على تعيين باحيا زاندبيرغ قاضية في المحكمة المركزية بالقدس المحتلة، بعد أن كانت تشغل منصب رئيسة لجنة تبييض البؤر الاستيطانية، والتي تعتبر من المقربات لوزيرة القضاء، أييلت شاكيد (البيت اليهودي).

وكانت شاكيد قد منعت، قبل شهر، المحكمة العليا من بحث الالتماسات والاستئنافات التي تقدم من قبل الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، ونقلت هذه الصلاحية إلى المحكمة المركزية، التي تم تعيين زاندبيرغ قاضية فيها.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر لها في لجنة تبييض البؤر الاستيطانية أن زاندبيرغ قادت حملتين قضائيتين داعمتين للمستوطنين، كانتا معاكستين لتعليمات وزارة القضاء والمستشار القضائي للحكومة ومواقفهما، وبعد ذلك تم تعيينها في النيابة العامة.

وبحسب المصادر، نالت زاندبيرغ تعيينها في النيابة العامة بعد أن عرفت كـ"من يعرف كيف يقدم الخدمات للعميل"، وفي السابق، حاولت شاكيد الدفع بتعيينها في منصب نائب المستشار القضائي للحكومة في القضايا الجنائية، لكنها لم تنجح في ذلك وتم تعيين شخص آخر.

وتشير التحليلات إلى أن شاكيد تسعى من خلال التعيين إلى ترسيخ سياسة الاستيطان ومنع إخلاء اليؤر الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، ومن بينها تلك التي تقام على أراضي فلسطينية خاصة وليس فقط ما يعرف بـ"أراضي دولة"، وهي التي تسلبها سلطات الاحتلال من الفلسطينيين.

ومع نقل الصلاحيات للمحكمة المركزية، سيكون لزاندبيرغ التأثير الأكبر على القرار حول المستوطنات والبؤر الاستيطانية، وهذا ما يمكن أن يزيد الاستيطان حتى وإن عارضت الحكومة أو المستوى السياسي ذلك، وهو أحد أهداف حزب البيت اليهودي الأيديولوجية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018