مناورات إسرائيلية أميركية تحاكي حربا إقليمية

مناورات إسرائيلية أميركية تحاكي حربا إقليمية
(تصوير الجيش)

تنطلق صباح يوم الأحد، مناورات عسكرية مشتركة للجيش الإسرائيلي والأميركي تحاكي حربا شاملة وتعرض البلاد لهجمات صاروخية من عدة جبهات وخاصة من الجبهة الجنوبية مع قطاع غزة والجبهة الشمالية مع حزب الله.

وتأتي هذه المناورات في ظل تصاعد التصريحات من قبل كبار المسؤولين الإسرائيليين والتي تتوقع تصعيدًا قد تشهده المنطقة، بينها خوض حرب على عدة جبهات (لبنان، سورية، قطاع غزة).

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن الجيش قوله: "يبدأ الجيش الإسرائيلي صباح الأحد مناورات ضخمة بالاشتراك مع الجيش الأميركي تحاكي حربا شاملة وتعرض البلاد لهجمات صاروخية من جميع الجبهات".

ويهدف التمرين إلى تعزيز التعاون والتنسيق التبادل الخبرة بين الجيشين لرفع الجاهزية الدفاعية في مواجهة تهديدات صاروخية، حيث يجرى التمرين في إسرائيل للمرة التاسعة منذ العام 2001، إذ يعتبر التمرين هذا العام التمرين الأكبر المشترك للجيش الإسرائيلي والقيادة الأوروبية للجيش الأميركي.

وحسب الجيش، فإن المناورات التي تستمر حتى منتصف آذار/مارس الجاري، تشمل تدريبات على استخدام أنظمة الدفاع الصاروخي والقبة الحديدية وباتريوت، وتنطلق المناورة لمواجهة أي سيناريوهات حرب محتملة على أي من الجبهات حيث سيجري استخدام المقاتلات والمروحيات وطائرات دون طيار.

وتستمر المناورات على مدار أسبوعين وتشمل تدريبات أخرى لمواجهة القصف الصاروخي واستهداف الصواريخ بدقة عبر البطاريات ومنظومة القبة الحديدية.

ووصل الأسبوع الماضي نحو 2500 جندي أمريكي برفقة عشرات الآليات العسكرية للمشاركة في المناورات.

ورست السفينة الحربية الأميركية العملاقة "اوس آيو جيما" في ميناء حيفا، حيث تقل 30 مقاتلة ومروحية، ونحو 2500 من مشاة البحرية الأميركية.

وسيشارك في إطار التمرين أكثر من 2500 جندي أميركي يخدمون في أوروبا في الأيام الاعتيادية وبمشاركة قرابة 2000 جندي من منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية ووحدات اللوجستية والطبية وغيرها.

وسبق أن أجرت الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي بالأسبوع الماضي سلسلة تدريبات ومناورات تحاكي اندلاع حرب ومواجهة عسكرية على الجبهة الشمالية مع لبنان.

وتأتي سلسلة التمارين في إطار الجهود لرفع حالة الجاهزية في القيادة العسكرية الشمالية.

وتدربت فرقة "الجليل" والألوية النظامية وفِي الاحتياط من رأس الناقورة غربا وحتى جبل دب مزارع شبعا شرقا.

وشاركت في التمارين والتدريبات قوات في الخدمة الإلزامية والاحتياط، حيث تدربت على التجند بشكل سريع وعلى القدرات بتفعيل النيران والاستعداد للحرب في منطقة لبنان. كما جرى تمرين للواء "188" مدرعات على سيناريو لحرب في الشمال.

وتأتي هذه التمارين في إطار خطة التدريبات المكثفة التي يجريها الجيش الإسرائيلي خلال عام 2018، بهدف تأهيل الجنود والوحدات القتالية والقادة لمختلف سيناريوهات على الجبهة الشمالية بهدف رفع جاهزية القوات لحالة الحرب.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018