إدانة شابين من قباطية بقتل مستوطن بكفر قاسم

إدانة شابين من قباطية بقتل مستوطن بكفر قاسم
الموقع الذي عثر فيه على المستوطن مقتولا في كفر قاسم

أدانت المحكمة المركزية في اللد، اليوم الأحد، الشابين يوسف كميل ومحمد أبو الرب، من سكان بلدة قباطية، بقتل مستوطن يدعى رؤوفين شمرلينغ في مدينة كفر قاسم، في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، وكذلك بتهمة دخول إسرائيل بشكل غير قانوني.

وبحسب لائحة الاتهام التي تبنتها المحكمة، اعترف يوسف كميل (20 عامًا) ومحمد أبو الرب (19 عامًا) بدخول إسرائيل بدون تصريح للعمل بصورة غير قانونية.

وجاء في لائحة الاتهام أن كميل خطط لاستغلال وجوده في إسرائيل لتنفيذ عملية طعن وقتل يهودي، وأنه اقترح على أبو الرب تنفيذ العملية معه، وأن أبو الرب رفض في البداية هذا المقترح وبدأ الاثنان العمل في مخزن فحم في كفر قاسم، كان شمرلينغ، وهو مستوطن في مستوطنة "إلكناه" يدير المخزن.

وزعمت لائحة الاتهام أنه بعد فترة تآمر كميل وأبو الرب على قتل يهودي، وأنهم أمنوا هروبهم من خلال الحصول على رقم أحد الأشخاص الذي يمكنه إيصالهم إلى مكان سكنهم بعد تنفيذ خطتهم، وفي النهاية قرر الاثنان سويًا قتل شمرلينغ بسبب مشادة وقعت بينهم.

وكُتب في لائحة الاتهام أنه "في يوم تنفيذ العملية، وصل القتيل إلى المخزن وأهان المتهمين، وطلب من كميل تحميل أغراض من المخزن في سيارته، ومع عودة كميل إلى الغرفة قرر المتهمان أن الوقت قد حان لتنفيذ العملية، وخططوا لأن يستدرج أبو الرب القتيل إلى الغرفة بذريعة تعطل الثلاجة وبعدها يقوم كميل بطعنه. بعدها اتصل كميل بالشخص الذي سيوصلهم واتفق معه على القدوم من اجل تأمين الهرب بعد التنفيذ مباشرة. وبعد التخطيط تم تنفيذ العملية وقام كميل بطعنه في كتفه بعد أن استدرجه أبو الرب".

وجاء في لائحة الاتهام كذلك أن القتيل "حاول الدفاع عن نفسه باستخدام كرسي كان في الغرفة، لكن أبو الرب دفعه وضربه بمروحة وواصل كميل طعنه، وبعد دقائق قليلة، تناول أبو الرب معولًا كان بجانب باب الغرفة وتناوب الاثنان على ضربه، وبعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة، تركه المتهمان واغتسلا واستبدلا ثيابهما وعادا إلى مكان سكنهما".