سابقة: رجل الموساد مبعوث وزير أمن إسرائيل للشرق الأوسط

سابقة: رجل الموساد مبعوث وزير أمن إسرائيل للشرق الأوسط
أفيغدور ليبرمان (أ.ب)

في خطوة غير مسبوقة، عين وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، رجل الموساد (شعبة الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية)، إريج بن حاييم، مبعوثه الخاص إلى الشرق الأوسط، وهي التسمية الدبلوماسية للعالم العربي، بحسب ما أوردت القناة الإسرائيلية العاشرة عن مسؤول في وزارة الأمني.

وقال المسؤول، الذي رفض نشر اسمه، إن بن حاييم سيباشر عمله قريبًا، وضمن مسؤولياته سيكون التواصل مع العالم العربي وكذلك عن التواصل والعلاقات مع دول غربية لها وجود في المنطقة، وأكد مكتب ليبرمان هذه الأنباء.

وبحسب القناة، أول ملف مطروح على مكتب بن حاييم هو الكارثة الإنسانية في قطاع غزة وإلى جانبه محاولة حشد أكبر عدد من الدول العربية والغربية لإبداء استعدادها للاستثمار في غزة وتمويل إعادة إعمارها، مثل وسائل تنقية المياه وتحليتها وإنتاج الكهرباء وتوزيعها.

وتشغل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، التي تعتبرها خطرًا مباشرًا على إسرائيل إذ تجعل من قطاع غزة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجوههم بأي لحظة، لذلك تسعى من حين لآخر لامتصاص ردة الفعل هذه وتأجيلها، متناسية أن حصار الاحتلال للقطاع والعدوانات المتكررة التي يشنها هو المسبب الرئيسي لهذه الأزمة.

وقبل نحو أسبوعين، تواصل منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة، يوآف مردخاي، مع دول عربية وغربية، بينها مصر والنرويج، والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وغيرها، من أجل احتواء هذه الأزمة، ومن المرجح أن يواصل بن حاييم هذه المحاولات.

وتعتبر هذه الخطوة سابقة في وزارة الأمن، إذ لم يعين أي وزير أمن سابق في إسرائيل مبعوثًا سياسيًا خاصًا. وقال مسؤولون في الوزارة إن قرار ليبرمان جاء على خلفية نيته سحب بعض الصلاحيات من خليفة مردخاي، كيل أبو ركن، ولإفراغ منصب منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة من أي مضمون سياسي.

ومن غير الواضح لماذا يحتاج وزير الأمن لمبعوث خاص للعالم العربي، إذ أن العلاقات الأمنية بين إسرائيل ومختلف دول العالم يتمناها رئيس المجلي السياسي الأمني، زوهار بلتي، والمسؤول عن العلاقات السياسية السرية والتواصل مع العالمي العربي هو المبعوث الخاص لرئيس الحكومة ومستشار الأمن القومي، مئير بن شابات.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019