نتنياهو يبحث النووي الإيراني بفرنسا وألمانيا الأسبوع القادم

نتنياهو يبحث النووي الإيراني بفرنسا وألمانيا الأسبوع القادم
(أرشيف)

يزور رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ألمانيا وفرنسا في 4 و6 حزيران/يونيو المقبل، وفق ما أعلن مكتبه من دون تفاصيل حول برنامج الزيارتين.

وستتطرق محادثات نتنياهو، بحسب بيان مكتبه، في فرنسا وألمانيا الى قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وهي خطوة لقيت انتقادات في باريس وبرلين وترحيب في إسرائيل.

وفي 23 أيار/مايو الماضي، ألغى رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة التي كانت مقررة في 31 أيار/مايو والأول من حزيران/يونيو "لانشغالات داخلية مرتبطة بالعمل الحكومي".

وكان من المفترض أن يفتتح فيليب ونتانياهو في الأول من حزيران/يونيو في القدس المحتلة فعاليات ثقافية وعلمية بين البلدين.

وكان نتنياهو أجرى في 16 أيار/مايو محادثة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل، حسبما أعلن مكتبه.

وأكد نتنياهو خلال الاتصال الهاتفي مع ماكرون إن إسرائيل "ستدافع عن مصالحها الأمنية".

وحصلت تلك المحادثات بعد يومين على تدشين السفارة الأميركية في القدس. وأثار القرار الأحادي للولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي موجة انتقادات دولية.

وتعتبر الأمم المتحدة أن وضع القدس يجب أن يكون محور مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واحتلت إسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967 ثم أعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة أبدية" لها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وأدى تدشين الولايات المتحدة لسفارتها في القدس في 14 أيار/مايو إلى سلسلة تظاهرات، أسفرت عن مقتل أكثر من ستين فلسطينيا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي عند السياج الأمني مع قطاع غزة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018