نتنياهو يهدد غزة برد عنيف ويصر على إخراج إيران من سورية

نتنياهو يهدد غزة برد عنيف ويصر على إخراج إيران من سورية
موقع سقوط إحدى قذائف الهاون (أ ب)

هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، بقصف عنيف لقطاع غزة، بداعي الرد على إطلاق قذائف هاون باتجاه المستوطنات المحيطة بقطاع غزة. كما أكد على أن إسرائيل تصر على العمل ضد التواجد العسكري الإيراني في كل أنحاء سورية.

وصرح نتنياهو أن إسرائيل تنظر بخطورة إلى إطلاق النار باتجاه المستوطنات المحيطة بقطاع غزة.

وهدد بأن "الجيش سوف يرد بقوة كبيرة على هذه الهجمات"، وأن "إسرائيل ستجبي ثمنا باهظا ممن يحاول المس بها".

وحمل نتنياهو حركة حماس المسؤولية عن منع وقوع هذه الهجمات.

وقال نتنياهو في المؤتمر الذي أطلق عليه "مؤتمر النقب والجليل" في "معالوت" إن ما يجري في قطاع غزة ليست مظاهرات هادئة، وإنما جرى إطلاق 57 قذيفة هاون. على حد قوله.

كما تطرق إلى ما أسماه "التهديد الإيراني في الشمال"، وقال إنه أوضح مرات كثيرة الخطوط الحمراء بالنسبة لإسرائيل في سورية، وإنه يجري العمل على تنفيذها بدون مساومة.

وأضاف أن "إسرائيل لن تسمح لإيران بإقامة قواعد عسكرية لها في سورية، ونقل أسلحة خطيرة من سورية إلى لبنان أو إنتاجها في لبنان".

وقال أيضا إن "إسرائيل تعمل ضد ترسيخ التواجد العسكري الإيراني في كل أنحاء سورية"، وإنها لن تكتفي بإبعاد الإيرانيين من جنوبي سورية فقط، وذلك بداعي أن الصواريخ البعيدة المدى التي تعمل إيران على نصبها في سورية تعرض إسرائيل للخطر.

يشار إلى أن وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، يعقد في الوقت نفسه جلسة طارئة لتقييم للوضع مع قيادة الأجهزة الأمنية في أعقاب إطلاق نحو 28 قذيفة هاون من قطاع غزة.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر في الجيش الإسرائيلي قولها إن الجيش معني برد عنيف ولكن لا يؤدي إلى مواجهات مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وأضافت الصحيفة أن الجيش ينوي الرد بشكل أوسع من الهجمات الموضعية التي شنها في الشهور الأخيرة.

كما جاء في التقرير أن "الأجهزة الأمنية تتبنى موقفا مفاده أنه يجب تأجيل المواجهة الواسعة النطاق مع قطاع غزة، إلى حين استكمال الحاجز تحت الأرض، لتعطيل الأنفاق الهجومية لحماس والجهاد الإسلامي".

وكان قد قال المتحدث باسم الجيش في وقت سابق إن غالبية القذائف تم اعتراضها بمنظومة "القبة الحديدية"، في حين سقطت قذائف أخرى في بلدات في محيط قطاع غزة وفي مناطق مفتوحة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018