إصابة ضابط إسرائيلي بقنبلة يدوية من غزة

إصابة ضابط إسرائيلي بقنبلة يدوية من غزة
جندي للاحتلال في غزة (أ ب)

أصيب ضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، الجمعة، بجراح متوسّطة، عند حدود قطاع غزّة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانٍ له إنه أصيب بعدما استهدف بقنبلة يدوية قذفها شبّان فلسطينيّون نحو دورية للاحتلال شماليّ القطاع.

وفتح الاحتلال النار بشكل انتقامي تجاه المتظاهرين السلميين في القطاع، بعد إصابة الضابط.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي طفلا غزيًا (15 عامًا) أثناء مشاركته في مظاهرات العودة المستمرّة منذ آذار/مارس الماضي، وأصابت أكثر من 220 متظاهرًا.

واستهدف قوات الاحتلال مجموعات من الفلسطينيّين في خان يونس، جنوبيّ القطاع،  بالرصاص الحي وبقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة فلسطيني على الأقل برصاصة في قدمه، وإصابة آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

كما أُصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال بكثافة على حشود المواطنين المشاركين في مسيرات سلمية، بالمناطق الحدودية شرق القطاع، وتحديدًا شرق مخيم البريج وسط القطاع وشرق مدينة رفح، جنوبه، في جمعة الوفاء لأهالي الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة، ومرور مائة يوم على مسيرات العودة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018