جريح بقصف الاحتلال لمطلقي الطائرات الورقية بغزة

جريح بقصف الاحتلال لمطلقي الطائرات الورقية بغزة
القصف الإسرائيلي يأتي بعد يوم ساعات من إعلان "التهدئة" (أ.ب)

أصيب شاب بجراح وصفت بالطفيفة جراء استهداف طائرات مسيرة للاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الأحد، لمجوعة من الشبان كانت تطلقت بالونات حارقة وطائرات ورقية صوب جنوب البلاد، حسب مزاعم الاحتلال، فيما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بنشوب 6 حرائق بتخوم التجمعات الإسرائيلية في "غلاف غزة".

كما استهدفت طائرات حربية من دون طيار مجموعة من الشبان شرقي مدينة دير البلح، دون التبليغ عن إصابات.

وذكر جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، أن طائرة عسكرية أطلقت صاروخا صوب ما وصفها بـ"الخلية" التي كانت بصدد إطلاق بالونات حارقة وطائرات ورقية شمال قطاع غزة باتجاه الجنوب، وتم استهداف المجموعة بعد التأكد بأنها بصدد إطلاق بالونات حارقة.

ويأتي القصف الإسرائيلي، بعد يوم ساعات من إعلان "التهدئة" ووقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال بعد تصعيد العدوان العسكري على القطاع واستهداف مقرات والعديد من الأهداف للمقاومة، حيث استشهد طفلان وأصيب 25 مدنيا بجراح متفاوتة.

وأبدت إسرائيل تحفظاتها على "التهدئة" التي تم التوصل إليها برعاية مصرية، حيث اشترطت وقف إطلاق النار من جانبها، بوقف إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من القطاه باتجاه الجنوب.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو: "لم نوافق على وقف إطلاق النار الذي لا يشمل الطائرات الورقية والبالونات"، فيما هدد وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان فصائل المقاومة قائلا: "على حركة حماس استخلاص العبر مما حدث بغزة أمس، وإلا فسوف تدفع ثمنا باهظا".

ميدانيا، اندلعت صباح اليوم الأحد 6 حرائق بـ"غلاف غزة"، بسبب البالونات الحارقة التي أطلقت من عدة مناطق حدودية بقطاع غزة.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن طواقم الإطفاء تعمل على إخماد 6 حرائق مندلعة منذ ساعات صباح اليوم، وأشار إلى أن عدة بالونات حارقة أطلقت من غزة وسقطت في المجلس الاقليمي "حوف أشكلون"، كما اندلعت النيران بين "كارميا و"ياد مردخاي".