أول اتصال هاتفي بين نتنياهو وبوتين بعد قمة هلسنكي: سورية تتصدر

أول اتصال هاتفي بين نتنياهو وبوتين بعد قمة هلسنكي: سورية تتصدر
(أ ب)

كرر رئيس الحومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، تأكيداته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن إسرائيل ستتحرك ضد الوجود العسكري الإيراني في سورية، وسط أنباء تفيد ببدء مغادرة مقاتلي المعارضة السورية محافظة القنيطرة واستعادة سيطرت قوات الأسد على خط فضّ الاشتباك بالجولان السوري.

وأعلن مكتب نتنياهو، في تصريح مكتوب إن "رئيس الوزراء تحدث اليوم هاتفيًا مع الرئيس بوتين وبحث معه التطورات الإقليمية والأوضاع في سورية".

وأضاف أن "نتنياهو أكد على أن إسرائيل ستواصل التحرك ضد التموضع العسكري الإيراني في سورية".

وخلال الأشهر الأخيرة، كرّر نتنياهو هذه الأقوال عدة مرات، بما في ذلك خلال لقاءه بوتين في موسكو الأسبوع الماضي.

وشكلت المسألة الروسية إحدى قواعد النقاش الذي دار بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال القمة الثنائية التي جمعت بينهما الإثنين الماضي في هلسنكي الفنلندية، حيث صرح ترامب في مؤتمر صحافي أعقب القمة أن أمن إسرائيل هدف مشترك له ولبوتين. وأشار إلى أنه "من أجل أمن إسرائيل، وأنا وبوتين متفقان على تحقيق ذلك".

في الأشهر الأخيرة، قالت وسائل إعلام سورية إن الجيش الإسرائيلي نفذ العديد من الغارات العدوانية على مواقع داخل الأراضي السورية لم تكشف عن استخداماتها.

يأتي ذلك وسط أنباء عن بأن مقتلي المعارضة السورية يستعدون لمغادرة المناطق الحدودية مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، اليوم، والتوجه إلى مناطق تحت سيطرتهم في الشمال بموجب اتفاق سيعيد سيطرت قوات النظام السوري على خط فضّ الاشتباك المنصوص عليه بموجب اتفاقية أيار/ مايو 1974 بين سورية وإسرائيل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018