روسيا تحتج على إسقاط الطائرة السورية

روسيا تحتج على إسقاط الطائرة السورية
من القنيطرة (أرشيفية - أ ف ب)

قال محلل الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، يوسي ميلمان إن "روسيا أرسلت احتجاجًا لإسرائيل في أعقاب إسقاط الطائرة السورية".

وأكد ميلمان في تغريدة له على "تويتر" أن الاحتجاج الروسي "دفع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية إلى تسليم القوات الجوية الروسية لقطات شاشة الرادار التي أظهرت بوضوح أن طائرة ‘سوخوي 22‘ دخلت أجواء الجولان" السوري المحتل إسرائيليًا قبل اعتراضها بصواريخ باتريوت.

وقالت إسرائيل إنها أسقطت طائرة سورية عبرت إلى هضبة الجولان المحتل، فيما أكدت دمشق أن الطائرة تعرضت لإطلاق نار لدى مشاركتها في طلعات جوية ضد مقاتلي "الدولة الإسلامية" (داعش) داخل سورية، دون أن تحدد مصير طاقمها.

وفي هذا السياق، أبلغ مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة داني دانون، الثلاثاء، أعضاء مجلس الأمن أن "إسرائيل لن تتسامح إزاء أي انتهاك لسيادتها، سواء من قبل سورية أو من قبل غزة أو من قبل أي عدو آخر يهدد أمننا"، وذلك خلال جلسة مجلس الأمن الدولي.

وأضاف المندوب الإسرائيلي في إفادته خلال الجلسة: "لقد أطلقت إسرائيل في وقت سابق اليوم صاروخين من طراز باتريوت على طائرات نفاثة سورية بعد أن اخترقت المجال الجوي لإسرائيل".

فيما ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في وقت سابق اليوم، أن "اختراق الطائرة السورية للمجال الجوي الإسرائيلي كان انتهاكًا صارخًا لاتفاقات فض الاشتباك بيننا وبين الجانب السوري الموقعة عام 1974".

وأضاف نتنياهو أنه "كررت التأكيد على أننا لن نقبل أي انتهاك من هذا القبيل، ولن نقبل أي تسلل أو تجاوز إلى أراضينا، سواء كان ذلك من الأرض أو من الجو".

وختم نتنياهو بالقول: "نحن نصر على أنه على سورية أن تحترم تماما اتفاقيات فض الاشتباك بيننا وبينهم".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر عسكري في جيش النظام السوري، قوله إن العقيد الطيار عمران مرعي قتل، فيما لا يزال مصير الطيار الآخر مجهولا إثر إسقاط طائرتهما بصواريخ إسرائيلية.

وأكد المصدر أن الطائرة سقطت قرب "الجيب الداعشي" الذي يحتله مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) عند المثلث السوري الأردني مع الجولان.

فيما نقلت "رويترز" عن مصدر غير سوري مقرب من دمشق أن قائد الطائرة السورية قتل وأن الطائرة سقطت في منطقة يسيطر عليها "داعش" قرب هضبة الجولان المحتلة.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منليس، قد أشار إلى أنه "تم استخدام جهاز التنسيق مع الروس أثناء الحدث"، أي أثناء مراقبة الطائرة منذ تحليقها وحتى إسقاطها. وأضاف أن "الجيش الإسرائيلي حذر مسبقا بعدة لغات وبعدة قنوات بخصوص المصالح الأمنية الإسرائيلية، وبموجبها أننا لن نتحمل خروقات لوقف إطلاق النار من العام 1974".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018