السجن 20 عاما للأسير المشايخ وتغريمه بـ60 ألف شيكل

السجن 20 عاما للأسير المشايخ وتغريمه بـ60 ألف شيكل
الأسير أحمد المشايخ (إعلام الأسرى)

قضت الحكمة العسكرية في معتقل "عوفر، اليوم الخميس، السجن لمدة 20 عاما على الأسير أحمد محمد المشايخ من بيت لحم، كما تم تغريمه بـ60 ألف شيكل، وذلك بعد أن تم إدانته بنقل منفذ عملية القدس بالعام 2016.

وحسب محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين خالد الأعرج، أن الحكم على الأسير المشايخ لمدة 20 عاما، أقرن بغرامة مالية قدرها 60 ألف شيكل، علما أن المشايخ معتقل بسجون الاحتلال الإسرائيلي منذ 20 نيسان/إبريل 2016.

وأوضح المحامي الأعرج في بيانه لوسائل الإعلام، أن الاحتلال ألصق للأسير المشايخ تهمة توصيل الشهيد عبد الحميد أبو سرور من مخيم عايدة في بيت لحم، لمدينة القدس المحتلة في 20 نيسان/إبريل 2016، حيث نفذ عملية داخل حافلة للمستوطنين أصيب خلالها 21 إسرائيليا، واستشهد على إثرها أبو سرور.

يذكر أن الشاب أبو سرور الذي أصيب بجروح حرجة في انفجار الحافلة بالقدس، واستشهد في مستشفى "شعاريه تسيدك".

وأعلن المستشفى الإسرائيلي إنه لم يتعرف في البداية على هوية أبو سرور، الذي لم يكن يحمل أوراقا ثبوتية، والذي تشتبه أجهزة الأمن الإسرائيلية بأنه كان يحمل المتفجرات.

وكان قد احترقت حافلة في حي 'تالبيوت' في جنوب القدس، ثم امتد الحريق إلى حافلة أخرى وسيارة. ثم أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن الحريق نجم عن انفجار.

ولم تتمكن الشرطة في حينه من تحديد سبب الانفجار، لكنها رجحت وجود 'خلفية قومية' وأن الحديث يدور عن عملية تفجيرية. وأسفر هذا الحدث عن إصابة 21 إسرائيليا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018