زهير بهلول يعتزم الاستقالة من الكنيست

زهير بهلول يعتزم الاستقالة من الكنيست
بهلول يتذرع بقانون "القومية" للاستقالة (فيسبوك)

أعلن عضو الكنيست من "المعسكر الصهيوني"، زهير بهلول، مساء اليوم السبت، استقالته من البرلمان الإسرائيلي، وذلك احتجاجا على تشريع "قانون القومية"، على حد زعمه.

بهلول، وهو عضو كنيست عن حزب العمل الإسرائيلي في "المعسكر الصهيوني"، تماهى خلال فترة وجوده ونشاطه في البرلمان مع الحزب وطرحه، ويتذرع بهذه المرحلة بقانون "القومية" للاستقالة، حيث اقتصر نشاطه في أروقة الحزب والبرلمان دون أن يقدم الكثير أو ينشط بالمجتمع العربي أو حتى يبادر إلى مشاريع قوانين أو يترك بصمة بالعمل البرلماني.

ورجح مراقبون أن بهلول قرر الاستقالة بعد استنتاجه بأن فرص ترشيحه في الانتخابات القادمة ضئيلة جداً، بسبب خلافات داخلية بـ"المعسكر الصهيوني"، لذا اختار هذا التوقيت. وذكرت صحيفة "هآرتس" مساء اليوم السبت أن مصادر مقربة من زعيم "المعسكر الصهيوني"، أفي غباي، صرحوا في السابق بأن "بهلول لن يكون في الكنيست القادمة".

واختار بهلول عبر برنامج تلفزيوني إسرائيلي أن يعلن عن توجهه لتقديم استقالته من الكنيست بعد تشريع قانون "القومية" الذي ينص على أن "دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي"، وأن حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر على اليهود.

وأعلن بهلول عن نيته الاستقالة من الكنيست، خلال اللقاء التلفزيوني في برنامج "لقاء الصحافة" متذرعا بقانون "القومية"، قائلا إن "القانون يضايقني ويضطهد السكان الذين أرسلوني إلى الكنيست".

وأضاف إن "الحكومة تجبر الكنيست على النزوات، وأصبحت الكنيست بمثابة ختم مطاطي للتشريعات الاستثنائية والعنصرية، وعليه من الأفضل أن أهرب طالما أن هذه السفينة تغرق، لن أتنافس ثانية بالانتخابات للكنيست، سأبعد نفسي عنها كمن يتجنب الحريق الذي يستعر".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018