نتنياهو يشارك ترامب جلسة مجلس الأمن بشأن إيران

نتنياهو يشارك ترامب جلسة مجلس الأمن بشأن إيران
يثني نتنياهو على سياسة ترامب العدوانية ضد إيران (أ.ب)

يشارك رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالجلسة الخاصة لمجلس الأمن التي ستعقد في نهاية أيلول/سبتمبر الجاري، والتي ستبحث في تشديد العقوبات على إيران في أعقاب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وحسب موقع "واللا" الذي أورد الخبر مساء اليوم السبت، نقلا عن مصادر دبلوماسية، فإن نتنياهو يبدي اهتمامه بالمشاركة في الجلسة الخاصة لمجلس الأمن الدولي بشأن إيران والتي سيديرها الرئيس الأميركي، حيث تأتي الجلسة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وستتولى الولايات المتحدة هذا الشهر رئاسة مجلس الأمن، ومن المتوقع أن يرأس ترامب الجلسة التي ستركز على مطلب واشنطن بزيادة الضغط على إيران، وإدانة ما تزعم الإدارة الأميركية، بأنه العدوان الإيراني الإقليمي، وتداعيات انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في العام 2015.

ووفقا للمصادر الدبلوماسية، تجرى محادثات متقدمة من أجل مشاركة نتنياهو في الجلسة والمناقشة وحتى في الخطاب.

وبينما يثني نتنياهو وإسرائيل على سياسة إدارة ترامب العدوانية ضد إيران ويؤيدان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، بحسب الموقع، تعمل روسيا والصين وأوروبا على الحفاظ عليه، ومن المتوقع أن يكون النقاش منصة لنتنياهو وترامب لإقناع العالم بالانضمام إلى الضغط والعقوبات على طهران.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة الخاصة لمجلس الأمن حول إيران في 26 أيلول/سبتمبر الجاري، بعد يوم من خطاب ترامب في افتتاح اجتماعات الجمعية العامة، ومن المتوقع أن يغيب نتنياهو عن خطاب ترامب، حيث من المتوقع أن يحط في نيويورك بعد اليوم الأول من الخطابات الافتتاحية للجمعية العامة التي سيتحدث فيها الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وكما هو الحال في السنوات السابقة، من المتوقع أن تحتل إيران مكانة مركزية في خطاب نتنياهو، بالإضافة إلى ما سيقوله في خطابه باجتماع مجلس الأمن.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، هذا الأسبوع، إن اجتماع مجلس الأمن سيركز على "انتهاكات القانون الدولي من قبل إيران وما تسببه طهران من عدم استقرار في الشرق الأوسط".

وتحدثت هيلي عن برامج الصواريخ الباليستية الإيرانية وإمدادات الأسلحة ودعم الصراعات في جميع أنحاء المنطقة ودعم الجماعات المسلحة، بالشرق الأوسط.

من جانبه، قال سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، داني دانون، في مؤتمر صحفي لرؤساء المنظمات اليهودية الأميركية الكبرى، إنه في الجمعية العامة المقبلة للأمم المتحدة، سيتم تسليط الضوء على ما وصفه بـ"العدوان الإيراني".

وأضاف السفير الإسرائيلي: "من المتوقع أن تمارس دول أخرى في العالم المزيد من الضغوطات على إيران، التي تنتهك بشكل منهجي قرارات مجلس الأمن الدولي، وفي الأسابيع المقبلة، سيتم توجيه الضوء إلى سياسة إيران العدوانية، والتي سيكون لها تداعيات كبيرة على الساحة السياسية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018