إردان يبلغ ألشيخ بعدم تمديد ولايته

إردان يبلغ ألشيخ بعدم تمديد ولايته
(أرشيف)

أعلن وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، اليوم الخميس، أنه لن يتم تمديد ولاية المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، روني ألشيخ، على أن يعلن وزير الأمن لاحقا عن أسماء الضباط الذين سيتم ترشيحهم للمنصب.

وبلغ إردان ألشيخ رسميا قراره عدم تمديد ولايته على أن تنتهي في موعدها المحدد، وذلك خلال اللقاء الذي جمعهما بعد ظهر اليوم الخميس، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن وزير الأمن الداخلي أبلغ المفتش العام للشرطة، بإنهاء عمله كما هو مقرر في شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل، وذلك بحسب الموعد الذي أقرته الحكومة عندما تم تعيين ألشيخ للمنصب، على أن يعلن إردان عن قائمة الضباط ممن يتم ترشيحهم للمنصب خلال مؤتمر صحفي يعقده مساء اليوم.

وعقب إعلان إردان، قال ألشيخ إن "الشرطة الإسرائيلية تتواجد في مرحلة الدفاع عن صورتها وأمن وسلامة البلاد، فهذه المهام بمثابة ضمير الشرطة، حيث خضعت هذه المهام للاختبار".

وفي الأسبوع الماضي، أفادت صحيفة "هآرتس" بأن ألشيخ كان يعمل على منع تعيين ضباط لمنصب المفتش العام للشرطة، وأنه سيمدد فترة ولايته لعام آخر.

ووفقا لمسؤولين كبار في سلطة إنفاذ القانون، فقد قال ألشيخ خلال جلسات مغلقة، بإن الضباط ممن تم ترشيحهم لخلافته بالمنصب، وبضمنهم الضابط يورام هليفي، الذي يشغل منصب قائد منطقة القدس، لا يصلحون لهذا المنصب، وعمل من أجل منع تعيين هليفي لمنصب المفتش العام.

وحسب الصحيفة، فإن هليفي هو المرشح الرئيسي والأوفر حظا من أجل أن يخلف ألشيخ بالمنصب، وذلك على ضوء خبرته الواسعة والنجاح في الحد من المقاومة في القدس خلال فترة ولايته. ومع ذلك، يدعي منتقدوه أن علاقته مع الضباط وكبار الموظفين بسلك الشرطة ليست جيدة.

مرشح آخر لهذا المنصب هو الضابط موشيه إدري، وهو المدير العام لوزارة الأمن الداخلي، الذي كان على مدى الأشهر الستة الماضية قريب جدا من إردان في إطار وظيفته الحالية.

يذكر أنه في الأسبوع الماضي، وجه ألشيخ انتقادات شديدة اللهجة لعدم إصدار إعلان رسمي من قبل وزير الأمن الداخلي يتعلق بتمديد فترة ولايته أو عدم تمديدها.