ليبرمان يرد على ترامب بالتحريض على فلسطينيي الداخل

ليبرمان يرد على ترامب بالتحريض على فلسطينيي الداخل
ليبرمان في الجولان المحتل (وزارة الأمن الإسرائيلية)

تطرّق وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الخميس، إلى تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص حلّ الدولتين، قائلًا إنّ "الدولة الفلسطينية لا تهمني، ما يهمني هو الدولة اليهوديّة. وهنا توجد مشاكل حادّة أكثر من مجرّد شعارات".

وشرح ليبرمان مشكلته المركزيّة بأن "20 في المئة من سكان إسرائيل عرب، يخرجون للتظاهر والاحتجاج، المرّة تلو الأخرى، حاملين أعلام فلسطين لا أعلام إسرائيل، هذه هي المشكلة الرئيسيّة، علينا أن نقلق على الدولة اليهودية. الأمور الأخرى أقل أهمية. مصلحة إسرائيل هي في دولة يهوديّة وآمنة".

ووردت تصريحات ليبرمان خلال جولة له في معبر القنيطرة في الجولان السوري المحتل، أعرب خلالها عن استعداده لإعادة فتح المعبر (بين الجولان المحتل وباقي سورية)، مدّعيًا أن الكرة في المعلب السوري، "لأن إسرائيل مستعدة لذلك من الناحيتين الأمنية والإدارية".

وحول إمكانية إعادة الإتاحة للمزارعين الجولانيين ببيع محاصيل التفاح في وطنهم سورية، لم يستبعد ليبرمان ذلك، لكنه قال إنه سيدرس كافة الخيارات عند فتح المعبر، من الطرف المقابل أيضًا.

وكان ترامب قد كرّر خلال لقائه رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، أمس، الأربعاء، دعمه لحل الدولتين، دون أن يستبعد حل الدولة الواحدة، باعتباره أن ذلك يتعلق بالطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، وأن الأمر كـ"صفقة عقارات".

وقال ترامب، في مؤتمر صحافي في نيويورك، إنه يعتقد أنه سيتم إنجاز اتفاق، ووصف ذلك بأنه كـ"صفقة عقارات".

وبحسبه، فإن غالبية الإسرائيليين يوافقون على حل الدولتين، ولكن أحدا لا يريد قول ذلك.

وقال أيضا إنه يعتقد أن حل الدولتين يبدو معقولا أكثر من أي اقتراح آخر، مضيفا أن الأمر الأهم، بالنسبة له، هو أن توافق إسرائيل والفلسطينيون على خطة معينة.

وتابع أن ذلك منوط برضا الطرفين، مضيفا "دولة واحدة أو دولتان.. كما يريدون".