نتنياهو يبرر رفضه تبكير الانتخابات بالأوضاع الأمنية

نتنياهو يبرر رفضه تبكير الانتخابات بالأوضاع الأمنية
نتنياهو يواصل مشاوراته للإبقاء على حكومته (أ.ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال جلسة الحكومة الأسبوعية، اليوم الأحد، إنه ليس من الصواب تبكير موعد انتخابات الكنيست في ظل الأوضاع الأمنية الحساسة، فيما أكد مواصلة المشاورات مع رؤساء أحزاب الائتلاف ورئيس كتلة "كولانو"، موشيه كحلون، لإقناعه بالعدول عن موقفه الداعي لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة.

تأتي تصريحات نتنياهو، في الوقت الذي أعلن وزير الأمن المستقيل، أفيغدور ليبرمان، عن تقديم حزبه "يسرائيل بيتنو"، مشروع قانون لحل الكنيست، وهو المقترح الذي سيقدمه أيضا كل من حزب "المعسكر الصهيوني" وحزب "ميرتس"، حيث من المتوقع أن تناقش الكنيست هذه المقترحات يوم الأربعاء المقبل، فيما يواصل نتنياهو مشاوراته للحفاظ على ائتلاف حكومته.

وقال نتنياهو في مستهل كلمته خلال جلسة الحكومة: "نتذكر جيدا ماذا حدث عندما عملت أحزاب في الائتلاف على إسقاط حكومة الليكود في العامين 1992 و1999، حيث حصلنا على اتفاق أوسلو والانتفاضة، وعليه يجب العمل كل ما بوسعنا لمنع تكرار هذه الأخطاء".

من جانبها، عقبت وزيرة القضاء، أييليت شاكيد، على محاولات نتنياهو لمنع حل الكنيست بالقول: "في هذه المرحلة، الحكومة الحالية ما عادت حكومة تمثل معسكر اليمين، وخلال ولاية هذه الحكومة لن يتم إخلاء الخان الأحمر".

وأضافت: "المبرر الوحيد لاستمرار وجود هذه الحكومة حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2019، هو أن يحدث بينيت ثورة في الأمن ويعيد إلى إسرائيل الردع الذي تبدد تحت قيادة ليبرمان لحقيبة الأمن خلال العامين الماضيين، ويساعد بينيت في تخطي أزمة الثقة الأمنية العميقة. بدون ذلك، فإن الحكومة المحسوبة على تيار اليمين تنفذ عمليا أجندات وسياسات معسكر اليسار".

بدوره، أدعى الوزير عن حزب الليكود، ياريف ليفين، أن الحكومة يمكنها مواصلة مهامها حتى بعد استقالة ليبرمان وانسحاب حزبه من الائتلاف، قائلا: "لماذا كان بالإمكان أن تعتمد الحكومة على 61 نائبا في بداية ولايتها، وعليه الآن وفي هذه المرحلة يمكن للحكومة مواصلة عملها".

 وأضاف: "نحن قبالة سلسة من الأحداث ومواقف  بدون مسؤولية، ليبرمان منح حماس هدية كبيرة، أتوجه للوزيرين بينيت وكحلون للبقاء في الحكومة".

وسبق هذه التصريحات وجلسة الحكومة، إلغاء نتنياهو جلسة المشاورات مع رؤساء الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومية التي كانت مقررة صباح اليوم الأحد، وذلك بغرض مواصلة المشاورات والتوصل إلى تفاهمات تحول دون حل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال كحلون في تصريح لشركة الأخبار، إنه في حال لم يقدم نتنياهو أي حلول جوهرية، فإنه سيصوت إلى جانب حل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة، خلال مشاريع القوانين التي سيناقشها الكنيست يوم الأربعاء المقبل.

ذات الموقف، عبر عنه رئيس حزب "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، الذي قال إنه سيؤيد حل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة، علما أن بينيت أشترط البقاء في الحكومة بتوكليه حقيبة الأمن.

في المقابل، كتب يونتان أورليخ، وهو المتحدث باسم رئيس الحكومة، تغريدية على "توتير" قال فيها: "يمكن للوزيرين كحلون وبينيت منع إسقاط الحكومة، بالتأكيد يمكن منع انتخابات مبكرة في هذه الفترة وتمكين الحكومة من مواصلة عملها لأشهر، فالساعات المقبلة ستكون حاسمة، وهي بمثابة فرصة أخيرة لمنع تفكيك الحكومة".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية