"مافي مرمرة": محكمة لاهاي تعيد النظر بالقضية وإسرائيل تعترض

"مافي مرمرة": محكمة لاهاي تعيد النظر بالقضية وإسرائيل تعترض
السفينة "مافي مرمرة" (أرشيف - أ.ف.ب.)

اعتبر مسؤول إسرائيلي أن قرار المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بإعادة النظر في هجوم سلاح البحرية الإسرائيلي على أسطول الحرية وقتل عشرة نشطاء كانوا على متن السفينة "مافي مرمرة" هو "مضيعة للوقت".

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، اليوم الخميس، عن المسؤول الإسرائيلي قوله إن "المحكمة تهدر وقتها بما يتعلق بحدث جرى فحص بعمق، بما في ذلك مرتين من جانب المدعية نفسها في المحكمة، وأغلق التحقيق".  

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أوعزت في وقت سابق من الأسبوع الحالي للمدعية الرئيسية في المحكمة، باتو بينسودا، بإعادة النظر في قرار إعلاق ملف القضية وعدم استمرار التحقيق.

ويذكر أن سلاح البحرية الإسرائيلية اعترض في أيار/مايو العام 2010 أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة، في عرض البحر المتوسط وخارج المياه الإقليمية الإسرائيلية، وقام بعملية إنزال قوات كوماندوز على السفينة "مافي مرمرة" ما أسفر عن مقتل عشرة نشطاء أتراك إضافة إلى إصابة نحو خمسين ناشطا آخر.

وقدمت الطلب الأولي لإعادة النظر في القضية دولة جزر كومورو التي كانت السفينة "مافي مرمرة" ترفع علمها.  

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن إسرائيل قالت منذ البداية إن لم يكن ينبغي أن تفتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في قضية أسطول الحرية "لأنه يستند إلى اعتبارات سياسية"، وادعى أن "المحكمة فقدت طريقها".  

وأوعزت المحكمة للمدعية بينسودا باتخاذ القرار بشأن إعادة النظر في إغلاق ملف القضية حتى أيار/مايو المقبل.

ويذكر أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اعتذر للرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، عن قتل النشطاء الأتراك، بعد أن أدى هذا الاعتداء إلى أزمة دبلوماسية شديدة بين إسرائيل وتركيا، حيث سحبت الأخيرة سفيرها من تل أبيب وطردت سفير إسرائيل من أنقرة. كذلك وافقت إسرائيل على دفع تعويضات لعائلات القتلى الأتراك.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية