الاحتلال يشكل لجنة تحقيق في "العمليات الخاصة" بعد "عملية خان يونس"

الاحتلال يشكل لجنة تحقيق في "العمليات الخاصة" بعد "عملية خان يونس"
حطام المركبة التي استخدمتها الوحدة الإسرائيلية الخاصة (أب)

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أنه يجري تحقيقا في عملية خان يونس التي حاولت تنفيذها وحدة خاصة في جيش الاحتلال قبل نحو أسبوعين، والتي فشلت بعد أن تم اكتشافها، وأسفرت عن مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر، واستشهاد سبعة فلسطينيين.

وأعلن رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، عن تعيين الجنرال نيتسان ألون في رئاسة طاقم لفحص "العمليات الخاصة"، تشمل عملية اتخاذ القرارات بهذا الشأن.

وبحسب إعلان المتحدث باسم الجيش، فإن نتائج التحقيق ستعرض في الأسابيع القريبة على رئيس شعبة الاستخبارات، تمير هايمن، ورئيس الأركان، آيزنكوت.

ومن المقرر أن يقوم الطاقم بفحص "التحديات والتوصيات على مستوى هيئة الأركان، وعلى مستوى الأجهزة الخاصة للأذرع والتنظيمات المتعددة"، وذلك استنادا إلى جملة من المعطيات، بينها نتائج التحقيق في "عملية خان يونس".

ويأتي إعلان الجيش بعد أن توجهت لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست إلى الجيش بطلب الحصول على تقرير سري بشأن عملية خان يونس. ومن المتوقع أن يقدم التقرير إلى طاقم مقلص، يتوقع أن يكون لجنة ثانوية للاستخبارات يترأسها عضو الكنيست آفي ديختر من كتلة "الليكود".

يشار إلى أن إسرائيل فرضت تعتيما إعلاميا واسعة على ظروف عملية خان يونس، وهي المرة الثالثة، على الأقل، في العقد الأخير التي تقول فيها وسائل إعلام عربية إنه تم الكشف عن نشاط استخباري إسرائيلي سري وجدي، كما أنها المرة الأولى التي تؤكد فيها إسرائيل الكشف عنها.

وفي المرتين السابقتين، كشف عن شبكة تجسس نسبت لإسرائيل في لبنان عام 2009، في المرة الأولى، وفي المرة الثانية اغتيال القيادي في حركة حماس، محمود المبحوح، عام 2010.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة