الإخلاء الناعم: قوات الأمن الإسرائيلية تخلي "عمونا" مرة أخرى

الإخلاء الناعم: قوات الأمن الإسرائيلية تخلي "عمونا" مرة أخرى
من الأرشيف

بدأت قوات الأمن الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، بإخلاء المباني المتنقلة (الكرافانات) التي نصبت في موقع البؤرة الاستيطانية "عمونا" التي تم إخلاؤها قبل سنتين.

وجاء أن عشرات المستوطنين تحصنوا في المكان، ودخلوا في مواجهات مع قوات شرطة حرس الحدود.

وأصيب خلال المواجهات ثلاثة مستوطنين وستة من أفراد حرس الحدود بإصابات طفيفة، كما تم اعتقال مستوطنين.

ونقل عن وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان قوله إنه لم يكن يعمل بالقرار، وإنه يرجح أن يكون قد صدر خلال ساعات الليل الفائت.

في المقابل، قال عضو الكنيست بتسالئيل سموتريتش (البيت اليهودي)، الذي شارك في نصب الكرافانات في المكان، إن "رئيس الحكومة غير قادر على إخلاء الخان الأحمر.. ويعرض نفسه كرئيس حكومة يمين، ولكنها يمس بها المرة تلو المرة".

وكان المستوطنون قد وصلوا إلى المكان الشهر الماضي، وادعوا أنهم يمتلكون الأرض التي أقيمت عليها البؤرة الاستيطانية. وبعد عدة أيام قدم التماس إلى المحكمة المركزية ضد الإخلاء، إلا أن المحكمة رفضت الالتماس.

وتبين، بحسب صحيفة "هآرتس"، أن جمعية "أفق للاستيطان" هي التي عملة على نصب المباني المتنقلة في البؤرة الاستيطانية.

ورغم أن البؤرة الاستيطانية "عمونا" قد أخليت قبل سنتين، لأنها تقوم على أرض فلسطينية خاصة، إلا أن قوات الاحتلال قامت بإغلاق الطريق أمام الفلسطينيين، وأعلنت عنها "منطقة عسكرية مغلقة"، ولكن على أرض الواقع فإن هذه المنطقة مغلقة أمام الفلسطينيين فقط.