تقارير: شطاينتس يبحث مع السيسي "الإرهاب" في سيناء

تقارير: شطاينتس يبحث مع السيسي "الإرهاب" في سيناء
شتاينتس، الأول من اليسار (مكتب الصحافة الحكومي)

وصل وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينتس، اليوم الأحد، إلى مطار القاهرة الدولي، للمشاركة في المؤتمر الإقليمي الأول لمنتدى الغاز الطبيعي، وسط تقارير صحافية تؤكد أنه سيجتمع مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لبحث "النشاط الإرهاب" في محافظة شمال سيناء.

وحسب المصادر ذاتها، من المقرر أن يشارك المسؤول الإسرائيلي في المنتدى الذي يبحث التعاون في صناعة وتصدير الغاز الطبيعي، والذي يشارك فيه ممثلو عدة دول بينهم فلسطين والأردن واليونان وإيطاليا قبرص ولبنان.

وبحسب موقع "واللا"  الإسرائيلي، فإن شطاينتس، الذي يتولى أيضا وزارتي البنية التحتية الوطنية والموارد المائية، وأحد المقربين من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، سيشارك في المؤتمر تلبية لدعوة شخصية من وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا.

وأكد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يسرائيل هيوم" أن شطاينتس سيجتمع بالسيسي على هامش المؤتمر الذي ينطلق بعد غد، الثلاثاء، وسيبحث معه قضايا أمنية تتعلق بـ"النشاط الإرهابي" بمحافظة شمال سيناء.

يأتي ذلك بعد أيام من إقرار الرئيس المصري في مقابلة أجراها مع قناة "سي بي إس نيوز" الأميركية، مؤخرًا، بالتعاون العسكري مع إسرائيل، وأن إسرائيل تقدم مساعدات للجيش المصري في حربها ضد التنظيمات في سيناء التي وصفها بـ"الإرهابية"، على نطاق لم يسبق له مثيل في تاريخ العلاقات بين الطرفين.

كما سيلتقي شطاينتس، بالإضافة للسيسي، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري محمد شاكر، لبحث صفقات محتملة في مجال الطاقة، وما وصفته صحيفة "معاريف" بـ"فرص التعاون المشترك في مجالات الطاقة"، بالإضافة إلى صفقات غاز محتملة.

وكان وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا، قد أعلن في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2018، في مؤتمر أوروبي بالعاصمة اليونانية أثينا، عن إنشاء منتدى غاز دول شرق المتوسط ومقره مصر، على أن يكون أول اجتماع له مطلع 2019.

ويبحث المؤتمر في نسخته الأولى، قضايا مثل التنظيم والاتفاقات بين البلدان والهيئات، والمساهمة الاقتصادية للغاز الطبيعي وتطوير البنية التحتية للإنتاج والنقل.

ونهاية أيلول/ سبتمبر 2018، أعلنت مصر وقف استيراد الغاز الطبيعي المسال من الخارج، بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي.

وتطمح مصر لأن تصبح مركزاً إقليمياً لتداول الغاز الطبيعي المسال، بعد سلسلة من الاكتشافات الكبيرة في الأعوام القليلة الماضية منها حقل ظهر قبالة البحر المتوسط (شمال).

والعلاقات المصرية الإسرائيلية تبدو جيدة في عهد الرئيس المصري الحالي، عبد الفتاح السيسي، الذي التقى رئيس حكومة إسرائيل، نتنياهو، علنا أكثر من مرة.