نتنياهو يساوي بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية

نتنياهو يساوي بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية
صورة توضيحية (أ ب)

في كلمته أمام رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية، اليوم الإثنين، ساوى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بين "معاداة الصهيونية" و"معاداة السامية".

وادعى نتنياهو، في كلمته، أن "معاداة الصهيونية هي الطريقة الجديدة لمعاداة السامية".

وقال "هناك مشكلة نواجهها، وأنتم، أيضا، ترونها، وهي معاداة السامية... نرى ذلك في الاتهامات الخاطئة تجاه اليهود، ونرى ذلك في محاولات قتل يهود بواسطة أيديولوجيات راديكالية، ومنذ قيام دولة إسرائيل نرى نوعا جديدا من معاداة السامية".

وبحسبه فإن "ميليشيات تحاول محو دولة اليهود واليهود وفقط هم. يجب علينا أن ندعو ذلك ببساطة وبشكل واضح: معاداة الصهيونية هي الطريقة الجديدة لمعاداة السامية، بغض النظر عن مصدرها. يجب على الجميع إدانة ذلك"، على حد تعبيره.

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" على الشبكة، فإن تصريحات نتنياهو تأتي على خلفية الأزمة المتفاقمة مع بولندا، والتي أدت إلى إلغاء قمة "فيشغراد"، بمشاركة كل من بولندا وهنغاريا والتشيك وسلوفاكيا، في إسرائيل يوم غد، الثلاثاء. وقرر رئيس الحكومة البولندية، ماتيوش موافيسكي، عدم إرسال مندوب إلى المؤتمر في أعقاب تصريحات القائمة بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، الذي اقتبس تصريحات رئيس الحكومة الأسبق، يتسحاك شمير، الذي قال "إن البولنديين رضعوا معاداة السامية من حليب أمهاتهم".

إلى ذلك، فإن تصريحات نتنياهو الأخيرة جاءت في مؤتمر يشارك فيه أكثر من 100 من زعماء نحو 53 منظمة يهودية أميركية مختلفة.

يشار إلى أن مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية هو تنظيم يهودي صهيوني ينشط في الولايات المتحدة، ويوحد كل المنظمات اليهودية في تنسيق وتوجيه مواقفهم ونشاطاتهم في القضايا اليهودية مقابل الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية وهيئات سلطوية أخرى.