غراهام يتعهد بتحريك "الاعتراف" بالجولان المحتل جزءا من إسرائيل

غراهام يتعهد بتحريك "الاعتراف" بالجولان المحتل جزءا من إسرائيل
فريدمان ونتنياهو وغراهام في الجولان المحتل (أب)

كرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين، تمسكه بالجولان السوري المحتل، بزعم أن الجولان جزء من إسرائيل، في حين تعهد السناتور الأميركي، ليندزي غراهام، بالعمل على تحريك عملية اعتبار الجولان المحتل جزءا من إسرائيل.

جاء ذلك في إطار جولة أجراها، اليوم، بمعية السناتور الجمهوري، غراهام، وسفير الولايات المتحدة في إسرائيل، ديفيد فريدمان.

وجاء أن نتنياهو شكر غراهام على الجولة في الجولان المحتل، مشيرا إلى أنه يقوم بهذه الجولة مع اثنين من "أكبر أصدقاء إسرائيل"، ومشددا على "أهمية التواجد الإسرائيلي" في الجولان.

وقال متوجها إلى غراهام: "أعتقد أنه في كل مرة تأتي إلى هنا، فإنك تستطيع أن تثمن الأهمية الإستراتيجية للتواجد الإسرائيلي في الجولان، وحقيقة أن إسرائيل تخلق حياة جديدة هنا".

وأضاف أن "هضبة الجولان هي جزء من إسرائيل، ويجب أن تبقى جزءا منها"، وأنه من الأهمية بمكان أن "يعترف المجتمع الدولي ولا سيما صديقتنا الكبيرة، الولايات المتحدة بهذه الحقيقة ويقبلها"، على حد قوله.

من جهته قال غراهام إن المصلحة الأميركية تكمن في أن تعيش إسرائيل بأمان، وتتمتع بالأمن وبالازدهار، وذلك "بسبب القيم المشتركة، والأعداء المشتركين. فمن الناحية العسكرية إنها أفضل دولة بالنسبة للولايات المتحدة وسط هذه المنطقة الحافلة بالمشاكل".

وأضاف "أريد نقل رسالة بسيطة مفادها أنني سأعود لمجلس الشيوخ حيث سأعمل مع السيناتور (تيد) كروز على بدء حراك يسعى إلى الاعتراف بالجولان كجزء من دولة إسرائيل لأبد الأبدين".

وقال أيضا إن "إسرائيل كانت تسيطر على هذه الأرض خلال حرب دارت على بقائها. وقد تحققت السيطرة على هذه المنطقة بالقوة العسكرية نظرًا لاتخاذها موقعًا لشن الهجمات على دولة إسرائيل. كما تتسم هذه المنطقة بتاريخها اليهودي الغني"، على حد زعمه، معتبر أنها "أحد الأماكن الأهم في دولة إسرائيل إستراتيجيًا".

وعقب نتنياهو على تصريحات غراهام بالقول إن ما جاء في حديثه يعتبر كلمات قوية جدا تعبر عن السياسة الأميركية وسياسة الرئيس دونالد ترامب التي تقضي بدعم إسرائيل.

وتابع أن هذه السياسة "تقضي أيضًا باتخاذ خطوة ملموسة للغاية ألا هي إبقاء الجولان جزءًا من إسرائيل، ودون ذلك ستكون حدودنا مع إيران على شاطئ بحيرة طبرية ونحن لن نقبل بذلك".

واعتبر نتنياهو تصريحات غراهام "اتجاهًا في غاية الأهمية وواعدًا جدًا بالنسبة لأمننا القومي"، بحسبه.

ونقلت "كان" الإخبارية الإسرائيلية عن مسؤول أميركي قوله إن موقف واشنطن من الجولان لم يتغير.