غارات على غزة وحشد للدبابات قبالة السياج الأمني

غارات على غزة وحشد للدبابات قبالة السياج الأمني
(أ.ب.)

شن الطيران الحربي الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، سلسلة غارات على قطاع غزة، حيث ردت فصائل المقاومة بإطلاق قذيفة صاروخية باتجاه المنطقة الصناعية في عسقلان، فيما حشد الاحتلال دباباته قبالة السياج الأمني عند القطاع.

وقصفت طائرات حربية موقعا للمقاومة ة في خانيونس، كما استهدفت طائرة مسيرة موقع حماة الثغور شرق رفح بصاروخين.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن صافرات الإنذار دوت في مدينة عسقلان، فيما أعلن جيش الاحتلال عن أعتراض قذيفة صاروخية فوق المنطقة الصناعية في عسقلان، والتي أطلقت من غزة.

ورغم تجدد الغارات وتعرض مستوطنات "غلاف غزة" لرشقات صاروخية بين الحين والآخر، إلا أن قيادة الجبهة الداخلية أعلنت عن انتظام الدراسة في المدارس والمعاهد والمؤسسات التعليمية في جنوب البلاد، علما أن العديد من البلدات أعلنت بساعات الليل عن تعطيل الدراسة تحسبا لأي طارئ.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن مقاتلات حربية وطائرات أخرى أغارت على عدد من الأهداف داخل مجمع عسكري تابع لحماس في جنوب قطاع غزة، وذلك ردا على ما إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل وإطلاق البالونات المفخخة وإحراق موقع للجيش الدفاع على السياج الأمني أمس.

وأوضح أنه متابعة للتقارير عن إطلاق الصافرات في المنطقة الصناعية في عسقلان، فجر اليوم الأربعاء، فالحديث عن إطلاق قذيفة صاروخية واحدة تم اعتراضها من قبل منظومة القبة الحديدية.

ولتبرير القصف المتواصل للاحتلال على غزة، حمل المتحدث العسكري حماس مسؤولية ما يجري داخل قطاع غزة أو ينطلق منه، قائلا إن الجيش مصمم على حماية مواطني إسرائيل وجاهز لسيناريوهات مختلفة ولتصعيد نشاطاته وفق الحاجة".

وأوعز رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، عقب مشاورات أمنية مع قادة المؤسسة الأمنية ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في مقر وزارة الأمن في تل أبيب، بحشد مزيد من القوات على الحدود مع القطاع، في مؤشر جديد على استعداد إسرائيل لاتخاذ خطوات تصعيدية محتملة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية