السلطات الأميركية تمنع عمر البرغوثي من دخول أراضيها

السلطات الأميركية تمنع عمر البرغوثي من دخول أراضيها
عمر البرغوثي (أرشيفية - أ ب)

منعت السلطات الأميركية، الناشط الفلسطيني عمر البرغوثي، أحد مؤسسي حركة المقاطعة الدولية ضد إسرائيل (BDS)، من الدخول إلى أراضيها، الخميس.

وعُلم أن مفتشي سلطة الإسكان الإسرائيلية أبلغوا البرغوثس في مطار اللد (ين غوريون)، أن وزارة الهجرة الأميركية حظرته من الدخول إلى الولايات المتحدة، ومنعوه من الصعود إلى الطائرة.

ورفضت السفارة الأميركية لدى إسرائيل التعليق على الموضوع، مدعية أنها لا تعلق على حالات استثنائية خاصة.

وأعلن البرغوثي الخميس، في بيان، أن منعه من الدخول إلى الولايات المتحدة رغم أن أوراق سفره كافة قانونية، هو منعٌ "أيديولوجي وسياسي"، ويشكّل جزءًا من "القمع" المتزايد لإسرائيل "ضدّ المدافعين عن حقوق الإنسان من فلسطينيين وإسرائيليين ودوليين داخل حركة المقاطعة من أجل الحرية والعدالة والمساواة".

يذكر أن البرغوثي،  الذي يقطن في عكا، كان في طرقه للمشاركة في حفل زفاف ابنته التي تسكن بالولايات المتحدة، بالإضافة إلى إلقاء عدد من المحاضرات في مؤسسات أكاديمية أميركية، حيث كان من المقرر أن يشارك في مؤتمر في جامعتي هارفرد ونيويورك.

وكانت السلطات الأميركية قد سمحت للبرغوثي في مناسبة سابقة الدخول إلى أراضيها، ما يؤشر على تغيير في السياسات الأميركية فيما يتعلق بناشطي حركة المقاطعة.

يذكر أن السلطات الإسرائيلية تمارس سياسة ملاحقة وتضييق بحق ناشطي حركة المقاطعة الدولية، منهم البرغوثي، حيث تم اعتقاله في العام 2017 بحجة بلاغ من مصلحة الضرائب بسبب عدم دفعه الضرائب الملزمة عليه.

ويأتي ذلك ضمن سلسلة من الانتهاكات الإسرائيلية بحق ناشطي حركة المقاطعة، ولا يعد الانتهاك الأول بحق البرغوثي، حيث رفضت السلطات الإسرائيلية في العام 2016 تجديد وثائق السفر الخاصة به، مع العلم أنه له الحق في الحصول على إقامة دائمة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية