مستوطنون يحاولون تقديم "قرابين" الفصح على عتبات الأقصى

مستوطنون يحاولون تقديم "قرابين" الفصح على عتبات الأقصى
للتوضيح (أرشيفية)

حاول مستوطنون من نشطاء الهيكل، اليوم الجمعة، تقديم قربان من الجدي بمناسبة عيد الفصح العبري، على عتبات المسجد الأقصى، وتحديدا عند أسوار الحرم القدسي في البلدة القديمة في القدس المحتلة.

واندلعت مواجهات بين المستوطنين وعناصر من شرطة الاحتلال إثر اعتقال الشرطة، بعض نشطاء الهيكل الذين حاولوا تقديم القربان، وتحفظوا على الجدي الذي كان بحوزتهم.

يذكر أنه في إجراء تهويدي غير مسبوق، سمحت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، العام الماضي، للمستوطنين المتطرفين بإقامة مراسم تقديم القرابين في "عيد الفصح" العبري، على أعتاب المسجد الأقصى.


 

ولأول منذ البدء بالقيام في هذه الفعاليات، في العقد الماضي، سمحت الشرطة لنشطاء الهيكل بإجراء تدريب على مراسم تقديم القرابين في عيد الفصح، بمحاذاة أسوار الحرم القدسي، في آذار/ مارس الماضي.

وأقيمت المراسم ستقام العام الماضي عند مدخل الحديقة الأثرية، في الجهة الجنوبية من المسجد الأقصى، على مقربة من الحائط الغربي، فيما أقيمت عام 2015، في ساحة مدرسة نوعام بنيم، في حي كريات موشيه غربي القدس، على بعد أربعة كيلو مترات من الأقصى.

وفي عام 2016 أقيمت على جبل الزيتون، على مسافة كيلو متر واحد ونصف من الأقصى، وفي 2017 أقيمت في ساحة كنيس الخراب في الحي اليهودي على بعد 400 متر من الحرم القدسي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية