نتنياهو يلوّح بحل الكنيست ووزراؤه يبثّون أجواء انتخابية

نتنياهو يلوّح بحل الكنيست ووزراؤه يبثّون أجواء انتخابية
نتنياهو (أ ب)

هدّد رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، اليوم، الأحد، خلال اجتماع عقده لوزراء حزبه الليكود، بتقديم قانون لحلّ الكنيست يوم الأربعاء المقبل، إن لم تُحلّ أزمة تشكيل ائتلافه الحكوميّ.

وحول مفاوضات حلّ الأزمة، قال نتنياهو إن الحريديّين تقدّموا بـ90٪ باتجاه موقف رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، في ما يتعلّق بقانون التجنيد، وأشار إلى أنّ المتبقّي هو "من الذي سيحدد عدد الحريديين المجنّدين، الحزب أم الكنيست"، لكنّه هدّد بالقول "إن لم تحل الأزمة، فإننا سنعرض قانون حلّ الكنيست بالقراءات الثلاث يوم الأربعاء المقبل".

وأبلغ نتنياهو وزراء الليكود أنّه سيخوض الانتخابات المقبلة في قائمة مشتركة مع "كولانو"، التي يرأسها وزير المالية الحالي، موشيه كاحلون، وشنّ هجومًا على ليبرمان، قائلًا إنه "يبحث عن كافة الذرائع من أجل إسقاطي".

ونقل موقع "واينت" عن وزير رفيع عن حزب الليكود شارك في الاجتماع قوله "يتّضح أنّ الكنيست ستُحلّ حتى يوم مساء يوم الأربعاء"، كما أن وزراء الليكود بدأوا، فور انتهاء الجلسة، بإشاعة أجواء انتخابيّة في حساباتهم الخاصّة.

ومن غير الواضح إن كانت تصريحات نتنياهو ووزرائه جديّة أو أنها تهدف إلى ممارسة ضغوطات على "يهدوت هتوراه" و"يسرائيل بيتينو".

ورغم تصريحات نتنياهو هذه، إلا أنّ القناة 12 في التلفزيون الإسرائيليّ، ذكرت إنه لا تقدّم جديًا في المفاوضات وإن نتنياهو سيجتمع مساء اليوم، الأحد، بقادة "اتحاد أحزاب اليمين" المتطرّف، الذي استبق عضو الكنيست عنه، بتسلئيل سموتريتش، الاجتماع بالقول "إنه يخشى أن يخسر اليمين الحكم في حال جرت انتخابات جديدة".

من جهته، قالت قائمة "كاحول لافان" إنها لن تدعم قانون حلّ الكنيست يوم الأربعاء المقبل، إن لم تعطَ الفرصة لتشكيل الحكومة المقبلة، بعد إجراء مشاورات جديدة.

وفي حال قرّر نتنياهو فعلًا حلّ الكنيست، فإنه من غير المتوقّع أن يواجه صعوبات في ذلك، نظرًا لإن ليبرمان أعلن أنه سيدعمه.

من جهته، قال وزير السياحة الإسرائيلي، ياريف لافين، المكلّف مفاوضات تشكيل الحكومة عن طرف الليكود، إن "هناك اتفاقًا مع رؤساء الكتل على الحفاظ على الوضع القائم في قضايا الدين والدولة"، دون أن يوضح ما هو الوضع القائم أو إن كان يشمل تمرير قانون التجنيد أو لا.

ولم تغيّر المداولات التي أجراها نتنياهو، الليلة الماضية، مع مكلّفي ملف مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة، في الأزمة التي أوصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، إذ استمرّ تبادل الاتهامات بين حزبي "يهدوت هتوراه" و"يسرائيل بيتينو"، صباح الأحد.

وتوجّه ليبرمان، في وقت سابق اليوم، الأحد، إلى أعضاء حزب الليكود، بالقول "توقّفوا عن الكذب ومرّروا قانون التجنيد"، بينما قال رئيس حزب "يهدوت هتوراه"، يعكوف ليتسمان، إنه لا يخشى من الانتخابات.

وأمس، السبت، حمل منشور كتبه رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغادور ليبرمان، في حسابه على موقع "فيسبوك"، إشارة ضمنيّة إلى قبوله بامتناع الحريديّين عن التصويت لصالح "قانون التجنيد" بالصيغة التي يصرّ عليها، ما يشير إلى حلحلة في أزمة تشكيل الحكومة الإسرائيليّة المقبلة.

ومن أجل تمرير قانون تجنيد الحريديّين، في حال امتنعوا عن التصويت لصالحه، فإن ائتلاف نتنياهو بحاجة إلى تصويت أعضاء في المعارضة الإسرائيليّة لصالح مشروع القانون، وهو ما نفى عضو الكنيست عن "كاحول لافان"، يائير لابيد، خلال لقاء مع برنامج "واجه الصحافة"، مساء أمس، السبت، أن يكون سيصوّت له.

وأصرّ ليبرمان على أنه لن يغيّر أي حرف في قانون التجنيد، وهدّد بالذهاب إلى انتخابات جديدة، إن لم يتم التوافق على تمرير قانون التجنيد بصيغته الحاليّة.

وتبادل ليبرمان ونتنياهو، خلال الأيام الماضية، اتهامات حول عرقلة تشكيل الحكومة المقبلة، بعدما وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، بسبب إصرار ليبرمان عن تمرير قانون التجنيد بالصيغة التي مرّر فيها بالقراءة الأولى قبل حلّ الكنيست في كانون أول/ ديسمبر الماضي.

وهدّد ليبرمان بالتوجّه إلى انتخابات مبكّرة إن لم يتم التوافق على ذلك قبل يوم الأربعاء، وأعلن أنه لن يوصي للرئيس الإسرائيلي بتكليف شخص آخر بتشكيل الحكومة غير نتنياهو.

وألمح ليبرمان إلى أنه تلقى عروضًا من أطراف أخرى داخل الليكود لدعمها لتشكيل الحكومة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية