ترجيح تفكك شراكة بينيت وشاكيد السياسية

ترجيح تفكك شراكة بينيت وشاكيد السياسية
بينيت وشاكيد (فيسبوك)

بعد 5 شهور من الإعلان عن تشكيل حزب "اليمين الجديد"، برئاسة نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، من المرجح أن هذه الشراكة ستتفكك.

وكانت شاكيد قد اجتمعت، يوم أمس، الأربعاء، مع بينيت في مكتبه في تل أبيب لمناقشة مستقبلهما السياسي على خلفية الانتخابات الجديدة، وذلك بعد أن صرحت في محادثات مغلقة مع أنصارها أنها تنوي الانتساب لحزب "الليكود".

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فإن من المرجح، بعد انتهاء اللقاء المشار إليه، أن يخوض كل منهما الانتخابات بقوائم منفصلة.

ونقل عن مصادر مقربة من الاثنين أن بينيت معني بالتنافس في الانتخابات القريبة على رأس قائمة "اليمين الجديد" في حال لم يتمكن من الانضمام إلى قائمة يمين أخرى، خاصة وأنه على قناعة أن خوض الانتخابات بقائمة مستقلة قد يجعله يخسر أصواتا من اليمين.

وكتبت الصحيفة أن الأسابيع الأخيرة تشير إلى أن شاكيد متجهة نحو الليكود، حيث أكدت نيتها الانتساب للحزب. وبسبب الانتخابات الجديدة غير المتوقعة فقد اجتمعت مع بينيت لمناقشة الإمكانيات القائمة، بينما لا تزال تدرس فكرة الانضمام إلى الليكود.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين في الليكود يعملون على تحصين موقع لشاكيد منذ فترة طويلة في الانتخابات القريبة، كما عرضت الفكرة على رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

ونقل عن مصادر مقربة من شاكيد قولها إنها أمام إمكانية خوض الانتخابات ضمن قائمة "اليمين الجديد" أو "الليكود"، وأنها سوف تتخذ قرارها في الأسبوعين القريبين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية