دعوات لإلغاء التناوب بين غانتس ولبيد لضم الحريديين لحكومة مقبلة

دعوات لإلغاء التناوب بين غانتس ولبيد لضم الحريديين لحكومة مقبلة
غانتس ولبيد (أ.ب.)

دعا قياديون في قائمة "كاحول لافان" إلى إلغاء اتفاق التناوب على رئاسة القائمة بين رئيسها الحالي، بيني غانتس، والرجل الثاني فيها ورئيس حزب "ييش عتيد"، يائير لبيد، وذلك من أجل تمكين هذه القائمة من تشكيل ائتلاف حكومي مع الأحزاب الحريدية، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" اليوم، الخميس.

وصادقت الكنيست، الليلة الماضية، على حل نفسها وإعادة الانتخابات في 17 أيلول/سبتمبر المقبل، بعد فشل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تشكيل حكومة. وحصلت "كاحول لافان" في الانتخابات العامة التي جرت الشهر الماضي على 35 مقعدا في الكنيست، كما حصل الليكود برئاسة نتنياهو على عدد مشابه من المقاعد. ويرفض الحريديون الدخول في ائتلاف محتمل تشكله "كاحول لافان" بسبب مواقف لبيد المتشددة ضد الحريديين، والمبادرة لسن قوانين ضدهم.

وصرح سياسيون حريديون، بينهم نائب وزير الصحة ورئيس كتلة "يهدوت هتوراة"، يعقوب ليتسمان، بأنه طالما اتفاق التناوب في "كاحول لافان" قائما، فإنه لن يكون هناك تعاونا سياسيا بين الحزبين.

وفي حال أفضت نتائج الانتخابات المقبلة إلى نتائج مشابهة للانتخابات السابقة، فإنه سيكون صعبا على نتنياهو تشكيل حكومة، فيما يرى قياديون في "كاحول لافان" أن اتفاق التناوب يشكل عقبة كبيرة أمام تشكيل القائمة لحكومة.

وقال المرشح الثالث في "كاحول لافان"، موشيه يعالون، للإذاعة العامة الإسرائيلية، اليوم، إن الأحداث الأخيرة تستوجب "إعادة التفكير" تجاه الحريديين. ورغم أن يعالون لم يذكر مسألة التناوب، إلا أن إلغاء التناوب بات يتردد لدى الكثير من النشطاء المركزيين في القائمة.