فشل الدمج مع "اليمين الموحد": "زيهوت" ينافس بقائمة مستقلة

فشل الدمج مع "اليمين الموحد": "زيهوت" ينافس بقائمة مستقلة
(فيسبوك)

قرر حزب "زيهوت"، برئاسة موشيه فيغلين، اليوم الأربعاء، خوض الانتخابات بقائمة مستقلة، رغم أنه فشل في الانتخابات الأخيرة في تجاوز نسبة الحسم، حيث حصل على نحو 118 ألف صوت فقط.

يشار إلى أن الموعد النهائي لتقديم القوائم المشاركة في الانتخابات الساعة العاشرة من مساء غد، الخميس، الأول من آب/ أغسطس.

وعلم أن فيغلين قدم، اليوم، قائمة مرشحي حزبه إلى لجنة الانتخابات المركزية، وذلك بعد فشل الجهود التي بذلت لضمه إلى قائمة "اليمين الموحد".

وكان نفتالي بينيت، الذي يحتل المكان الرابع في قائمة "اليمين الموحد"، بعد إعلان الوحدة مع "البيت اليهودي" و"الاتحاد القومي"، أنه سيعمل على ضم "زيهوت" إلى القائمة التي تترأسها أييليت شاكيد، ولكن هذه المحاولة فشلت.

وفي أعقاب ذلك، قرر فيغلين خوض الانتخابات بقائمة مستقلة، رغم أنه حصل في الانتخابات السابقة على 2.74% من أصوات الناخبين، والتي تقل نسبة الحسم التي تصل إلى 3.25%.

وادعى فيغلين أن حزبه في "نقطة بداية ممتازة". وأضاف أنه "في المرة السابقة كان الجميع واثقون من كوننا مفاجأة الانتخابات، حيث وصلنا إلى 8% بحسب الاستطلاعات، وعندها سارع الجميع لإنقاذ أحزاب أخرى".

وبحسبه، فقد بات الجميع يدركون أن ما يكون في الاستطلاعات لا يحصل في النهاية".

وعلى صلة، توجه اليوم أيضا ممثلو حزب "يسرائيل بيتينو" إلى لجنة الانتخابات المركزية لتقديم القائمة.

وقال المرشح الثاني في القائمة، عوديد فورير، إن أيا من رؤساء الأحزاب الثلاثة: "الليكود" و"كاحول لافان" و"يسرائيل بيتينو"، ليس مرفوضا كرئيس حكومة.

وأضاف أنه في كل الحالات فإن حزبه لن يوصي بتكليف من لا يصرح أنه يتوجه إلى حكومة تضم الأحزاب الثلاثة، بدون الأحزاب الحريدية.

وأضاف أن حزبه لن يشارك في حكومة ضيقة بغض النظر عمن يرأسها. وبحسبه، فإن الحكومة التي يتحدث نتنياهو عنها يسيطر عليها ليتسمان وغفني ودرعي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"