مطالبة بتحقيق بشبهة تزوير بالانتخابات السابقة

مطالبة بتحقيق بشبهة تزوير بالانتخابات السابقة
صندوق اقتراع في انتخابات الكنيست السابقة (أ.ب.)

طلب رئيس لجنة الانتخابات المركزية، القاضي حنان ميلتسر، اليوم الثلاثاء، من المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، والقائم بأعمال المفتش العام للشرطة، موطي كوهين، فتح تحقيق بشبهة تزوير نتائج ثلاثة صناديق اقتراع في انتخابات الكنيست السابقة.

وجاء قرار ميلتسر بطلب فتح تحقيق، وفقا للإذاعة العامة الإسرائيلية، إثر فحص أجري بشأن صناديق اقتراع في كسرى – كفر سميع وطمرة، وذلك إضافة إلى صندوقين في كسرى – كفر سميع والعفولة يجري التحقيق بشبهة تزوير نتائجهما.

ووجد الفحص الذي أجرته لجنة الانتخابات المركزية في أحد صناديق الاقتراع في كسري – كفر سميع اختلاف كبير بين التسجيل في بروتوكول لجنة صندوق الاقتراع وبين المواد التي نقلت من هذا الصندوق إلى لجنة الانتخابات. وقد تم تعداد 508 أصوات صالحة في هذا الصندوق، لكن تم العثور على 523 بطاقة تصويت فيه. كذلك تم العثور على 150 مغلفا وقعها عضو لجنة صندوق واحد فقط.

وقال ميلتسر إن نتائج صندوق اقتراع آخر في كسرى – كفر سميع كانت بأرقام تقريبية، فيما نسبة التصويت فيه وصلت إلى 94%. وكتب ميلتسر أن "نسبة التصويت غير المألوفة إلى جانب العدد الكبير نسبيا لأرقام ’تقريبية’، تثير الاستباه بوجود تسجيل لا يعكس الواقع".

وتابع ميلتسر أنه تعالى اشتباه بأن رئيس لجنة صندوق اقتراع في طمرة أدخل عدة مغلفات مع بطاقات تصويت لصالح حزب شاس. وطلب ميلتسر فحص ما إذا كان جميع الناخبين المشطوبة أسمائهم في قائمة الناخبين، بأنهم أدلوا بأصواتهم، قد تواجدوا في البلاد في يوم الانتخابات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"