نتنياهو يتوعد "الدول التي تنطلق منها" هجمات ضد إسرائيل

نتنياهو يتوعد "الدول التي تنطلق منها" هجمات ضد إسرائيل
(أ ب)

عاد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لتكرار التهديدات التي أطلقها مرارا ضد القوات الإيرانية و"حزب الله" اللبناني بما في ذلك "الدول التي تنطلق منها" هجمات ضد إسرائيل، وذلك خلال جولة ميدانية في الجولان السوري المحتل، برفقة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي.

وقال نتنياهو إن "بعد جهود معقدة من قبل أجهزة الأمن، كشفنا أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أرسل وحدة خاصة مكونة من عناصر شيعية إلى سورية بهدف قتل الإسرائيليين في الجولان عن طريق مُسيرات متفجرة".

(تصوير شاشة)

وأضاف أنه "هاجم الجيش الإسرائيلي أمس موقعًا للقوة الإيرانية في قرية عقربا في سورية، وتمكن من إحباط هجوم خططت له القوات الخاصة للحرس الثوري ضد أهداف إسرائيلية".

وادعى نتنياهو أن "المخطط إيراني، بقيادة إيرانية ومبادرة إيرانية وتنفيذ إيراني. في قرار جريء ونشاط استخباراتي وعملياتي ممتاز للجيش الإسرائيلي، استبقناهم وأحبطنا هذا الهجوم، ومنعنا تنفيذ هذه الهجمات القاسية".

وتابع "سنكشف مبكرا وفي الوقت المناسب كل محاولات إيران لمهاجمتنا وكل محاولة للاختباء وراء كل أنواع الأعذار. لن نتسامح مع أي هجمات على إسرائيل من أي دولة في المنطقة، وأي دولة تسمح بشن هجمات ضد إسرائيل من أراضيها ستتحمل العواقب، وأؤكد أن الدولة ستتحمل العواقب". في تهديد مباشر بشن حرب عدوانية ضد لبنان. 

وشنت مقاتلات إسرائيلية، في وقت متأخر السبت، غارة بمحيط العاصمة السورية دمشق، وبينما تباهى نتنياهو بهذه الغارة، اتهمه معارضون وخبراء سياسيون باستخدامها لـ"أغراض سياسية" انتخابية، فيما حاول النظام السوري التقليل من تأثير تلك الغارة.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان ليل السبت الأحد، إن مقاتلات إسرائيلية "أغارت على عدد من الأهداف الإرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق"، وادعى أنه أحبط عملية خطط لتنفيذها ‎"فيلق القدس" الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية من سورية.

وفي وقت سابق، قال نتنياهو، في تغريدة عبر "تويتر": "أحبطنا هجومًا من جانب فيلق القدس والميليشيات.. إيران ليس لها حصانة في أي مكان.. وقواتنا تعمل في كل اتجاه ضد العدوان الإيراني".

وقلل النظام السوري من تأثير الغارة الإسرائيلية، وهو هجوم يتكرر من حين إلى آخر، منذ سنوات، ضد ما تقول إسرائيل إنها أهداف إيرانية في سورية.

ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري عن مصدر عسكري (لم تسمه) أنه "في تمام الحادية عشرة والنصف رصدت وسائط دفاعنا الجوي أهدافًا معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق، وعلى الفور تم التعامل مع العدوان بكل كفاءة، وتم تدمير أغلبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها".

واعتبرت حركة "حماس"، في بيان الأحد، أن تلك الغارة تمثل "إمعانًا في العنجهية الصهيونية المستمدة من الدعم الأميركي اللامحدود، واستغلالا لحالة التشرذم العربية".