بوتين يزور إسرائيل مطلع العام المقبل

بوتين يزور إسرائيل مطلع العام المقبل
(أ ب)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه سيزور البلاد في كانون الثاني/ يناير 2020، حسبما أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت)، مساء اليوم، الثلاثاء.

وذكر موقع الصحيفة أن "بوتين يعتزم زيارة إسرائيل، للمشاركة في افتتاح نصب تذكاري لضحايا الحرب العالمية الثانية في مدينة القدس".

وأضافت الصحيفة أن بوتين قال خلال اجتماع مع ممثلي صندوق يهودي للأعمال الخيرية في روسيا، اليوم، إن بلاده تولي اهتماما كبيرا لتطوير علاقاتها مع إسرائيل.

وستكون هذه الزيارة الأولى لبوتين إلى البلاد منذ حزيران/ يونيو 2012، علما بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، زار روسيا 3 مرات خلال العام الجاري، كانت آخرها الأسبوع الماضي حيث اجتمع بالرئيس الروسي بوتين، في مدينة سوتشي.

وكانت موسكو قد حرصت قبل الزيارة على توجيه صفعتين لنتنياهو، تمثلت إحداهما في تأكيد الممثل الروسي في اللجنة الدولية للطاقة الذرية على أن إيران ملتزمة بالطابع السلمي لبرنامجها النووي، وذلك بعد ساعات على إعلان نتنياهو الكشف عن مفاعل نووي إيراني سري. فيما تمثّلت الصفعة الثانية بالتحذير الروسي من تداعيات ضم منطقة غور الأردن لسيادة الاحتلال الإسرائيلي، إسرائيل في أعقاب تعهد نتنياهو بذلك إذا ما تم إعادة انتخابه.

وكان بوتين قد أعلن عن قبوله دعوة نتنياهو والرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، التي سلمها له نتنياهو، لزيارة البلاد، مطلع العام المقبل. 

وتطرق الرئيس الروسي خلال اللقاء مع نتنياهو إلى موضوع انتخابات الكنيست، وأشار إلى أن أكثر من 1.5 مليون مصوت في إسرائيل ينحدرون من دول الاتحاد السوفيتي، وأشار إلى أن روسيا "تتابع باهتمام الانتخابات الإسرائيلية".

وأعرب بوتين عن أمله بأن يفوز في الانتخابات "سياسيون مسؤولون، سيحافظون على ما تم تحقيقه في العلاقات الثنائية خلال الفترة الأخيرة، وسيتحركون معنا لاحقا في طريق تطوير العلاقات الروسية الإسرائيلية".

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن بوتين أثنى خلال الاجتماع على التعاون العسكري والأمني بين روسيا وإسرائيل. وقبل لقائه بوتين، اجتمع نتنياهو الذي يتولى أيضا حقيبة الأمن، بوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

وجاءت الزيارة في سياق مساعي نتنياهو إلى اجتذاب أصوات القاعدة الانتخابية الناطقة بالروسية في مواجهة رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان.