غانتس يكرر دعوة نتنياهو لمفاوضات على حكومة وحدة

غانتس يكرر دعوة نتنياهو لمفاوضات على حكومة وحدة
غانتس، الأسبوع الماضي (أ.ب.)

عاد رئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، اليوم الخميس، إلى دعوة زعيم حزب الليكود والمكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة، بنيامين نتنياهو، إلى دعوة الأخير إلى استئناف المفاوضات بينهما من أجل تشكيل حكومة وحدة، وذلك "من دون شروط مسبقة وخدع إعلامية وكتل"، بعدما انفضت المفاوضات بين الجانبين على تشكيل حكومة وحدة، أمس، وتكليف الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، نتنياهو بتشكيل حكومة.

وقال غانتس في تصريحات صحفية في تل أبيب، إنه وكتلته البرلمانية "لا نهاجم أحدا على الصعيد الشخصي. ونحن نبحث عن الاستقامة العامة. ولن نتمكن من الجلوس تحت رئيس حكومة تمثل ضده لوائح اتهام جارية".  

وتابع أن "المناصب الوزارية هي مسألة ثانوية... ولا أبحث عن تولي منصب رئيس الحكومة من أجل الكرامة الشخصية. وقد طلبت ثقة الجمهور من أجل المهمة وليس من أجل المنصب، وسأواصل طلب ذلك حتى تتشكل حكومة في إسرائيل".

ودعا غانتس حزب الليكود ونتنياهو إلى "حوار حول المضمون والجوهر، وليس حياكة بدلات وإقامة كتل سياسية".  

وقال رئيس طاقم المفاوضات لكتلة أحزاب اليمين والحريديين، الوزير ياريف ليفين، للإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، صباح اليوم، "نعتقد أن الاتجاه الذي اقترحه (ريفلين) صحيح، وينبغي مناقشة التفاصيل". وأضاف أنه "بصورة واضحة، نحن مستعدون وراغبون في إجراء مفاوضات على أساس خطوط الخطة التي اقترحها رئيس الدولة".

وتقضي خطة ريفلين بأن يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة المقبلة، ولكن في حال تعذّر عليه القيام بمهامه، بسبب تقديم لائحة اتهام ضده، سيتنحى ويتولى غانتس رئاسة الحكومة مكانه، طوال فترة التعذر، التي قال ريفلين إنه ينبغي تعديل القانون بشأنها وأن تكون مدتها أكثر من 100 يوم.

وأضاف ليفين "أننا ندرك أنه إذا ذهبنا باتجاه حكومة وحدة مع كاحول لافان، فإن نتنياهو لن يكون رئيس الحكومة طوال ولايتها. وحان الوقت كي يدركوا في كاحول لافان أنه لا يمكن تشكيل حكومة أخرى ولا بديل آخر. وهذا ليس ما تمنيناه، لكن حكومة كهذه أفضل من انتخابات ثالثة، التي ينبغي عمل كل شيء من أجل منعها".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"