مع بدء الأعياد اليهودية: أرئيل يقتحم الأقصى وغليك يدعو لبناء "الهيكل"

مع بدء الأعياد اليهودية: أرئيل يقتحم الأقصى وغليك يدعو لبناء "الهيكل"
أرئيل يتقدم اقتحامات المستوطنين للأقصى (الأوقاف)

تقدم وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل، صباح اليوم الأحد، الاقتحامات الجماعية للمستوطنين لساحات المسجد الأقصى والتي دعت إليها منظمات "الهيكل" المزعوم، بمناسبة بدء الأعياد اليهودية والتي تتواصل حتى منتصف تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

 ونصبت شرطة الاحتلال حواجز عسكرية داخل القدس القديمة واستنفرت عناصرها على الطرقات المؤدية للأقصى، ومنعت من العديد من الشبان دخول المسجد، كما منعت الكثير من المجموعات من البلدات العربية بالداخل من دخول المسجد، وفرضت إجراءات مشددة على دخول النساء، حيث تم احتجاز بطاقات الهوية قبل السماح لهن دخول ساحات الحرم.

وفتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة لاقتحامات مجموعات المستوطنين، حيث استنفرت عناصر الوحدات الخاصة وانتشرت في ساحات الحرم لإبعاد الفلسطينيين عن مسار الاقتحامات، حيث وفرت الشرطة الحراسة للمستوطنين وشددت من إجراءات دخول الفلسطينيين للمسجد.

وتمت الاقتحامات على شكل مجموعات، نفذت خلال الفترة الصباحية حيث قامت المجموعات المقتحمة بجولات استفزازية في ساحات الحرم ومنهم من قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة"، قبل خروجهم من باب السلسلة.

وقام الحاخام يهودا غليك خلال اقتحامه لساحات الحرم، بتقديم شروحات عبر مكبر الصوت عن "الهيكل" المزعوم، ودعا في شرحه للمستوطنين لإقامة "الهيكل"، في حين شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على الفلسطينيين داخل ساحات الحرم، ومنعتهم من الاقتراب من الأماكن التي تقتحمها مجموعات المستوطنون.

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، اقتحم 197 مستوطنا ساحات المسجد الأقصى منذ صباح اليوم، بعد دعوات ما تسمى بـ "منظمات الهيكل" المزعوم أنصارها وجمهور المستوطنين إلى تنظيم اقتحامات جماعية وواسعة للأقصى عشية ما يسمى عيد "رأس السنة العبرية".

وأوضحت الأوقاف أن من بين المقتحمين الوزير في حكومة الاحتلال، أوري أرئيل، وعضو الكنيست السابق، غليك، حيث من المتوقع أن ترتفع أعداد المقتحمين للأقصى، فيما لا تستبعد الأوقاف أن ينضم المزيد من أعضاء الكنيست ووزراء في حكومة الاحتلال للاقتحامات المكثفة التي ستتواصل حتى الثلاثاء.

 بدورها، حذرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية في السلطة الفلسطينية، من خطورة الدعوات التي أطلقتها "منظمات الهيكل" لتنفيذ أوسع اقتحامات للمسجد الأقصى، بمناسبة "رأس السنة العبرية".

ودعا وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الأغا، في بيان، أبناء الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية والداخل، وكل من يتمكن من الوصول للقدس والدخول الأقصى إلى الرباط في ساحات الحرم وتشكل سلاسل بشرية على بواباته بهدف منع قطعان المستوطنين والجماعات اليهودية من تنفيذه اقتحاماتهم.

وطالب الأغا زعماء وحكام الأمة العربية والإسلامية باتخاذ إجراءات واضحة لحماية المقدسات الإسلامية في فلسطين وعلى رأسها المسجد الأقصى.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"