نتنياهو يتراجع عن إجراء انتخابات داخلية على رئاسة الليكود

نتنياهو يتراجع عن إجراء انتخابات داخلية على رئاسة الليكود
نتنياهو خلال جلسة الكنيست الخميس (أ ب)

تراجع رئيس الحكومة الإسرائيلية ورئيس الليكود، بنيامين نتنياهو، الجمعة، عن نيّته إجراء انتخابات داخليّة على رئاسة الحزب، بعد يوم واحدٍ من إعلان الليكود ذلك.

وربط محللون إسرائيليون بين تراجع نتنياهو وبين تغريدة لغريمه داخل اللكيود، غدعون ساعر، قال فيها "إنّه مستعد".

وكان نتنياهو قد دعا إلى انعقاد "مركز الليكود"، الذي يحدّد إن كان يجب الذهاب إلى انتخابات داخلية من عدمه، وموعدها، قبل أن يعلن الجمعة أن هدف انعقاد "مركز الليكود" هو تثبيته رئيسًا للحزب.

وبحسب ما جاء في بيان صادر عن الليكود، فإنّ فكرة تثبيت نتنياهو جاءت بمبادرة رئيس "مركز الليكود"، الوزير السابق حاييم كاتس، الذي يتمتّع بنفوذ كبير داخل المركز.

وفي محاولة من نتنياهو لأي حكومة لا تتضمّنه شخصيًا، سيسعى إلى تحصيل دعم من "مركز الليكود" أن الحزب لن يكون شريكًا إلا في حكومة يرأسها نتنياهو، دون انتفاء إمكانيّة التناوب على رئاسة هذه الحكومة.

ويغلق هذا التعهّد الباب أمام أي إمكانيّة لتكليف شخص آخر من الليكود بتشكيل الحكومة المقبلة، بعدما أعلن عضو الكنيست، غدعون ساعر، نيّته منافسة نتنياهو.

ونقلت وسائل إعلام، الخميس، عن مصادر في الليكود أن هدف الانتخابات الداخلية على رئاسة الليكود هو "القضاء على وهم وجود تمرّد داخلي في الليكود".

وساعر هو القيادي الوحيد في الليكود الذي أعلن عن نيّته منافسة نتنياهو، بينما اقتصرت تصريحات سابقة لمسؤولين في الليكود عن نيّتهم رئاسة الحزب "ما بعد نتنياهو".

ودفع نتنياهو، العام الماضي، بمشروع قانون عُرف إعلاميًا باسم "قانون غدعون ساعر"، وسنّه الكنيست بالقراءة الأولى، ينصّ على أن يُكلف رئيس القائمة فقط برئاسة الحكومة، خشية من "مؤامرة" نشرتها صحيفة "يسرائيل هيوم" المقرّبة من نتنياهو، العام الماضي، جاء فيها أنّ الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، يسعى إلى تكليف ساعر بتشكيل الحكومة حتى لو فاز نتنياهو.

والخميس، سُئل نتنياهو عن عزمه إجراء انتخابات داخلية على رئاسة الليكود، أثناء اجتماع كتلة الليكود في الكنيست، وأجاب أن "’كاحول لافان’ يبنون على انقلاب (في الليكود)، وينبغي إنزال ذلك عن الأجندّة".

وتابع "أننا نبذل جهدا كبيرا، أمارسه في الأيام الأخيرة، في محاولة لتشكيل حكومة وحدة قومية واسعة. هذا ما قرره الناخب وهذا هو الصواب الذي ينبغي فعله. وتوجد طرق تعبر فيها الديمقراطية عن نفسها، وهو قرار الجمهور من خلال الانتخابات. وقد انتخب أكثر من مليون شخص الليكود وانتخبوني لرئاسة الحكومة، ومليون آخر صوتوا لي عن طريق انتخاب أحزاب اليمين. وهذا ليس كافيا؟ بيني غانتس حصل على أصوات أيضا ولكن ليس بالشكل الكافي".

واتهم نتنياهو "كاحول لافان" بإحباط أي إمكانية لتشكيل حكومة وحدة. "لا مفر سوى بتشكيل حكومة وحدة واسعة. وغانتس يحاول التهرب من هذا الحسم ويحاول تغيير الإجراء الديمقراطي".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة