أغلبية يهود إسرائيل: للدين دور مبالغ فيه في الدولة

أغلبية يهود إسرائيل: للدين دور مبالغ فيه في الدولة
مسيرة في القدس خلال عيد العرش، قبل أسبوعين (أ.ب.)

قالت أغلبية بين اليهود في إسرائيل أنها تؤمن بالله، لكن في المقابل عبرت أغلبية أيضا عن تأييدها لفتح المصالح التجارية في يوم السبت، وعن تأييدها للزواج المدني، وشددت على أن الدين يؤدي دورا أكبر مما ينبغي في حياة الدولة. وجاء ذلك في استطلاع  نشرته صحيفة "هآرتس" اليوم، الأربعاء.

وعبر 54% عن إيمانهم بالله وبالرعاية الإلهية الشخصية، وقال 11% إنهم يؤمنون بالله ولكن من دون رعاية إلهية شخصية، بينما أعلن 20% إنهم لا يؤمنون بالله.

وحول معنى اليهودية، قال 24% إنه الدين، أي التوراة والفرائض؛ بينما اعتبر 29% أن اليهودية هي قومية، بمعنى الانتماء "للشعب اليهودي"؛ ورأى 25% باليهودية أنها ثقافة وتراث، فيما قال 22% إن اليهودي هي جميع القيم المذكورة بشكل متساو.

وقال 48% إن لموضوع الدين والدولة دور هام في التصويت في الانتخابات الأخيرة للكنيست، وأضاف 27% إنه لهذه الناحية دور صغير، بينما قال 25% إنه لم تكن أية أهمية لمسألة الدين والدولة في تصويتهم.

ورأى 52% أن الدور الذي تلعبه العلاقة بين الدين والدولة أكبر مما ينبغي، بينما اعتبر 25% أنها تلعب دورا لائقا، وقال 15% إنها تلعب دورا أصغر مما ينبغي.

وأظهرت تقارير عديدة، نشرت مؤخرا، وجود شرخ في العلاقات بين إسرائيل، حيث الأغلبية تنتمي للتيار اليهودي الأرثوذكسي، وبين اليهود في الولايات المتحدة، حيث ينتمي غالبيتهم العظمى للتيارين الإصلاحي والمحافظ. وقال 25% من المستطلعين إنه لا ينبغي أبدا أن تعترف إسرائيل بالتيارين الإصلاحي والمحافظ كمتساويين للتيار الأرثوذكسي، بينما قال 18% إنه يجب الاعتراف بهذين التيارين ولكن ليس بصورة مساوية للأرثوذكس. ووافق 39% على اعتراف إسرائيل بهذين التيارين كمتساويين للأرثوذكس.

ورفض 46% أن تأخذ إسرائيل آراء يهود الولايات المتحدة بعين الاعتبار، مقابل 31% الذين وافقوا على أخذهم بعين الاعتبار. وقال 31% إنهم لا يعرفون الإجابة على هذا السؤال.

وأيد 55% فتح المحال التجارية في أيام السبت، رغم وجود قانون يمنع ذلك. وفيما عارض 29% فتحها، قال 16% إنهم يؤيدون فتحها بشكل مقلص ويعارضون تسيير المواصلات العامة أيام السبت.

كذلك أيد 56% الزواج المدني، واعترض 11% على الزواج المدني وأيدوا الزواج بواسطة حاخامات المدن.وقال 24% إنهم يؤيدون إشراف الحاخامية الرئيسية على الزواج، و9% لا رأي لديهم في هذه القضية.