مناورة للجيش الإسرائيلي تحاكي إخلاء مستوطنة بغلاف غزة

مناورة للجيش الإسرائيلي تحاكي إخلاء مستوطنة بغلاف غزة
صورة توضيحية (أ ب)

أجرى الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، مناورة، هي الأولى من نوعها، من جهة كونها تحاكي إخلاء مواطنين من إحدى مستوطنات غلاف قطاع غزة.

وجاء أن المناورة شملت إخلاء مواطنين في حالة طوارئ، في ظل هجوم صاروخي وانطلاق صافرات الإنذار.

وفي إطار هذه المناورة تم إخلاء السكان، ونقلهم إلى "كيبوتس مشأفي ساديه" في المجلس الإقليمي "رمات هنيغيف".

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فقد جرى التخطيط للمناورة قبل بضعة شهور في إطار التدريبات التي يجريها الجيش، وليس كحدث استثنائي قد يشير إلى تطورات أمنية جديدة.

وقد جرت المناورة بالتعاون بين "كتيبة عزة" وقيادة الجنوب في الجيش الإسرائيلي، والمجلس الإقليمي "أشكول".

وحاكت المناورة عدة سيناريوهات، بضمنها سقوط قذائف هاون وانطلاق صافرات الإنذار، بينما يتجه السكان إلى الحافلات التي يفترض أن تقوم بنقلهم. وكان من المقرر أن تنتهي المناورة مساء اليوم.

وينظر الجيش إلى عملية إخلاء سكان في حالات الطوارئ على أنها عملية مركبة ومعقدة خلال جولات التصعيد أو العمليات، ولذلك تقرر التشديد على المناورة، وتحقيق أكبر قدر من النتائج الإيجابية.