مباحثات إسرائيلية روسية تتناول الوجود الإيراني في سورية

مباحثات إسرائيلية روسية تتناول الوجود الإيراني في سورية

تحدث رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معه قضايا تتمحور حول الشأن السوري، بما في ذلك التنسيق العسكري المشترك والتموضع الإيراني في سورية.

ولفت المحلل السياسي في القناة 13 الإسرائيلية، باراك رافيد، إلى أن المباحثات التي جرت عبر الهاتف، تركزت على "احتياجات إسرائيل الأمنية وآلية منع الاحتكاك بين الجيشين الإسرائيلي والروسي".

كما نقل رافيد عن مسؤول (لم يحدد هويته)، أن نتنياهو تطرق في حديثه مع بوتين إلى قضية الشابة الإسرائيلية المسجونة في روسيا بتهمة حيازة مخدرات، نعمة يسسكار، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل. 

وأفادت القناة 12 الإسرائيلية أن الرئيس الروسي أكد لنتنياهو خلال المكالمة نيته زيارة إسرائيل في كانون الثاني/ يناير المقبل.

من جانبه، أكد الكرملين أن الاتصال جاء بمبادرة من الجانب الإسرائيلي، وأن الجانبين ناقشا عددًا من القضايا، بما في ذلك الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي لإسرائيل في كانون الثاني/ يناير 2020.

وفي وقت لاحق، اجتمع وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في العاصمة الإيطالية روما، وبحث معه مسائل إقليمية، من ضمنها الملفين السوري والإيراني، بحسب كاتس.

وبعد الاجتماع، ذكر كاتس، في تغريدة على "تويتر"، أنه أكد لنظيره الروسي ضرورة انسحاب إيران من سورية، مشددا على أن إسرائيل ستستمر في التحرك للحفاظ على مصالحها الأمنية ولمنع التموضع الإيراني في سورية.

كما تناول الجانبين مسألة المواطنة الإسرائيلية المسجونة في روسيا، حيث طلب كاتس من لافروف زيادة وتيرة تصاريح الزيارة الممنوحة لعائلتها، وأعرب عن أمله في أن يوافق بوتين على إصدار العفو عنها.

في المقابل، ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن لافروف وكاتس بحثا جملة من القضايا الرئيسية على جدول الأعمال الثنائي، في سياق التحضير لزيارة الرئيس فلاديمير بوتين لإسرائيل في كانون الثاني/ يناير 2020.

ظريف يقارن بين رد فعل الغرب على تجارب إيران وإسرائيل الصاروخية

وعلى صلة، علق وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، على التجربة الإسرائيلية لـ"صاروخ قادر على حمل رؤوس نووية"، صباح اليوم الجمعة، حيث قارن رد الفعل الدولي مع موقفها تجاه تجارب إيران على الصواريخ التقليدية.

وكتب ظريف في على حسابه في "تويتر": "اختبرت إسرائيل اليوم صاروخا نوويا يستهدف إيران. لا تشكو E3 (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) والولايات المتحدة مطلقا من الترسانة النووية الوحيدة في غرب آسيا المسلحة بالصواريخ المصممة بالفعل لتكون قادرة على حمل الأسلحة النووية، ولكن لديها نوبات من السكتة الدماغية على (تجاربنا) التقليدية والدفاعية".