الحاخام الإسرائيلي الأكبر ينهي زيارة للبحرين بدعوة من ملكها

الحاخام الإسرائيلي الأكبر ينهي زيارة للبحرين بدعوة من ملكها

تواصل البحرين خطواتها التطبيعية مع إسرائيل، وأنهى الحاخام الإسرائيلي الأكبر السابق، شلومو عمار، أمس الإثنين، زيارة للمنامة بدعوة من ملك البحرين حمد بن عيسى، بادعاء المشاركة في في منتدى ديني إلى جانب رجال دين من ‎الكويت و‎لبنان ومصر ‎والأردن ودول عربية وإسلامية أخرى.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن عمار قوله إنه أوصل تحيات إسرائيلية إلى ملك البحرين، وزعم أن "الشعوب في الشرق الأوسط تريد سلاما مع إسرائيل، وعلى القيادة أن تدفع سلاما كهذا دون خوف"، متجاهلا الفلسطينيين والاحتلال والاستيطان ونظام الأبارتهايد بحق الفلسطينيين.

وقال عمار لملك البحرين: "تحية سلام من القدس ولتحظى بقيادة علاقات صلبة مع دولة إسرائيل. وسكان الشرق الأوسط يريدون سلاما مع إسرائيل وعلاقات جيدة".

وتحدث عمار في المنتدى عن "الديانة اليهودية وقيمة السلام فيها"، وعبر عن أمله بأن يتمكن سكان البحرين وإسرائيل من زيارة الدولتين بشكل حر.

وقالت تقارير إسرائيلية أنه جرى تنسيق زيارة عمار إلى البحرين من خلال جهات سياسية إسرائيلية وأميركية وموظفين في وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وتحدثت تقارير إعلامية إسرائيلية عن أن البحرين هي أكثر دول الخليج غزلا تجاه إسرائيل. وكان وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، قد التقى نظيره الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، على هامس أعمال افتتاح أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكانت تقارير إسرائيلية تحدثت عن ترتيبات لزيارة يقوم بها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهون إلى المنامة.

وكانت المنامة مؤتمرا لتسويق الشق الاقتصادي لـ"صفقة القرن"، وهي الخطة الأمريكية المُقترحة، لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، وذلك رغم رفض السلطة الفلسطينية لتلك الورشة والمشاركة فيها.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة