نتنياهو وغانتس يهنئان جونسون: كوربين سمح بتنامي معاداة السامية

نتنياهو وغانتس يهنئان جونسون: كوربين سمح بتنامي معاداة السامية
نتنياهو وجونسون في لندن، عام 2017 (أ.ب.)

رحبت إسرائيل اليوم، الجمعة، بفوز الحزب الجمهوري البريطاني، برئاسة بوريس جونسون، في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس، وعبرت عن فرحها لخسارة حزب العمال برئاسة جيرمي كوربين، بسبب انتقادات كوربين لإسرائيل والتعبير عن مواقف مؤيدة للفلسطينيين.

وكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في "تويتر" أن "أرسل التهاني إلى صديقي بوريس جونسون على فوزه التاريخي. وهذا يوم عظيم للشعب البريطاني والصداقة بيننا".

واعتبر رئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، أن "نتائج الانتخابات في بريطانيا، التي خسر فيها جيرمي كوربين الذي سمح بنمو فقاعات معاداة السامية داخل حزبه هي أخبار سارة لإسرائيل، ولكن بالأساس للشعب البريطاني والديمقراطية البريطانية. وأهنيء رئيس الحكومة، بوريس جونسون، صديق حقيقي لإسرائيل على فوزه القاطع. ولا شك لدي أنه بقيادته سنستمر في تعزيز العلاقات الاقتصادية والأمنية والثقافية بين بريطانيا وإسرائيل".

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن "هذا ليس فوزا سياسيا فقط. هذا انتصار أخلاقي أولا. ولم تجري أبدا في بريطانيا معركة سياسية خيمت فوقها معاداة السامية مثلما حدث هذه المرة. والكثيرون الذين صوتوا ضدها هم شهادة شرف، جديرة بالتقدير، لقيم بريطانيا وتاريخها أيضا. ويجدر أن يشكل هذا الأمر مثالا وعلامة هامة في طريق محاربة الكراهية".    

واعتبر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، أن نتائج الانتخابات البريطانية "هزيمة لمعادة السامية بكافة أشكالها، وبضمنها حركة الـBDS" أي حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها.

وأضاف الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، "أقدم التهاني إلى صديقي بوريس جونسون. باسمي واسم مواطني إسرائيل أتمنى لك النجاح والبركة في طريقك كرئيس لحكومة بريطانيا. ولا شك لدي أنه بقيادتك ستستمرون في تعزيز العلاقات الهامة بين الدولتين وأنه سنتغلب سوية على تحديات الفترة الراهنة في كافة الجبهات".

وفاز الحزب الجمهوري بـ364 مقعدا في البرلمان البريطاني، فيما تراجع حزب العمال من 262 إلى 203 مقاعد.  

             

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة