ليبرمان يعلن دعمه لسن قانون يمنع نتنياهو من تشكيل حكومة

ليبرمان يعلن دعمه لسن قانون يمنع نتنياهو من تشكيل حكومة
ليبرمان (أ ب)

أعلن رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، اليوم الخميس، دعمه سن تشريع قانوني يقضي بمنع تكليف عضو كنيست متهم بقضايا فساد من تشكيل حكومة، بحسب ما جاء في بيان صدر عن الحزب أعقب جلسة لكتلة الحزب البرلمانية. كما أعلن الحزب عن دفعه لسن تشريع يحد من إشغال منصب رئيس الحكومة لولايتين فقط.

وفي وقت سابق اليوم، عضو الكنيست عوفر شيلح، من "كاحول لافان"، في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع "فيسبوك": إن قائمة "كاحول لافان" بن تتردد باستغلال الأغلبية البرلمانية التي تمتلكها بمشاركة القائمة المشتركة للعمل ضد نتنياهو.

وقال شيلح: "حديث نتنياهو عن الفوز بالانتخابات لأنه القائمة المشتركة ليست ضمن حساباته هي إعلان الحرب من حزبه على دولة إسرائيل اليهودية الديمقراطية".

وتشير التقديرات إلى أن حزب "يسرائيل بيتينو" سيوصي على تفويض رئيس قائمة "كاحول لافان" بيني غانتس بمهمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

وذكرت مصادر في قائمة "كاحول لافان" أن المبادرة لسن تشريع قانوني يمنع متهمًا بقضايا جنائية من تشكيل حكومة، لن يتم سنه بأثر رجعي، إذ سينص القانون على أنه سيدخل حيز التنفيذ بدءًا من الكنيست المقبل.

ولفتت المصادر إلى أن المبادرة تهدف إلى منع نتنياهو من جر المنظومة السياسية الإسرائيلية إلى انتخابات رابعة، بالإضافة إلى أنها تأتي في محاولة للضغط على الليكود لقبول تشكيل حكومة وحدة مع "كاحول لافان" بموجب اتفاق تناوب على منصب رئاسة الحكومة بحيث يكون نتنياهو ثانيًا بالتناوب.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية (كان) عن مصدر في "كاحول لافان" قوله إنه "إذا علم نتنياهو أن إجراء انتخابات إضافية يمكن أن يحرمه من إمكانية تولي منصب رئيس الوزراء، فمن المرجح أن يوافق على حكومة وحدة على ضوء شروط ‘كاحول لافان‘".

وفي السياق، نقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مصدر آخر في "كاحول لافان" أن قرار القائمة بعدم سن القانون بأثر رجعي، هو درء تهم متوقعة من الليكود بأن "كاحول لافان" تعمل على سن "قوانين خاصة" موجهة ضد شخص بعينه، في إشارة إلى نتنياهو الذي ينتظر محاكمة بتهم تتعلق بالفساد.

ووفقًا للمصادر، ستعمل قائمة "كاحول لافان" على سن التشريع في الكنيست الحالي (الـ23) بأقرب فرصة سانحة لها، غير أن نص القانون سيشير إلى أنه سيدخل حيز التنفيذ بدءًا من الكنيست المقبل، وذلك لتجنب سن تشريع موجهة ضد أو لصالح شخص، وهو ما انتقده قادة القائمة في مناسبة سابقة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"