كورونا: تدهور حالة مصاب أربعيني غير مدخن ولم يعان من أمراض

كورونا: تدهور حالة مصاب أربعيني غير مدخن ولم يعان من أمراض
توضيحية (أ ب)

طرأ تدهور على حالة مصاب بفيروس كورونا المستجد يبلغ من العمر 45 عاما، وهو يرقد بحالة خطيرة في وحدة العناية المركزة في مستشفى فولفسون، بحسب ما أعلن المستشفى، مساء اليوم، الأربعاء.

وتعتبر هذه الحالة استثنائية نظرا لجيل المصاب، مع العلم بأن الفيروس عادة ما يهدد حياة الفئة العمرية الأكبر سنا والمرضى بأمراض أخرى. ورغم أن جميع الفئات العمرية معرضة للإصابة بكورونا، لكن تزداد المخاطر لدى كبار السن ومن يعانون من بعض الأمراض.

وتشير البيانات التي جمعتها منظمة الصحة العالمية إلى أن حالات الوفاة الأكثر شيوعًا بخمسة أمثال على الأقل هي بين المصابين بداء السكري أو الارتفاع في ضغط الدم أو من يعانون من مشاكل في القلب أو في جهاز التنفس.

وأعلن مستشفى فولفسون في حولون أن المريض في حالة حرجة وتم وصله إلى جهاز ECMO وهو عبارة عن جهاز قلب ورئة اصطناعي يمكن ربط المريض عليه لعدد من الأيام، إلى حين استقرار حالته الصحية.

وأكد المستشفى في بيان مقتضب صدر عنه أن الحديث عن مصاب لم يعان من أمراض أخرى في السابق وغير مدخن.

ونقل البيان عن الطاقم الطبي لقسم العناية المركزة في المستشفى أنه "على الرغم من التحسن الطفيف الذي طرأ على حالته هذا الصباح، تدهورت الحالة السريرية للمريض في وقت لاحق والآن تقاتل فرقنا من أجل إنقاذ حياته".

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن "الشباب غير محصنين ضد الإصابة بفيروس كورونا"، قائلة إن عليهم تجنب مخالطة كبار السن والفئات الأكثر عرضة للإصابة ونقل الفيروس إليهم.

وارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد، اليوم، إلى 2170، بعد الكشف عن 240 إصابة جديدة. ولفتت وزارة الصحة إلى أن حالة 37 من مجمل المصابين الذين يتلقون العلاج "حرجة"، فيما تماثل للشفاء 58 من المصابين.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أعلنت عن وفاة 4 مصابين بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ما رفع عدد الوفيات الإجمالي إلى 5.

وشددت إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين، من القيود على حركة السكان، في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.

وحتى ظهر الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 428 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 19 ألفا، فيما تعافى أكثر من 109 آلاف.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق الرحلات الجوية، فرض حظر التجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ