بومبيو ونتنياهو يبحثان إيران وسط أنباء عن تخفيف للعقوبات

بومبيو ونتنياهو يبحثان إيران وسط أنباء عن تخفيف للعقوبات
بومبيو ونتنياهو خلال لقاء سابق (أ ب)

بحث وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم، الأربعاء، مع رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، "تفشى فيروس كورونا وتصرفات إيران المضعضعة للاستقرار في المنطقة".

وكتب بومبيو في تغريدة على حسابه في تويتر "بحثنا الجهود الأميركيّة والإسرائيليّة لاحتواء وتخفيف كورونا" دون أن يخوض في أيّة تفاصيل، وأضاف أنهما بحثا "تصرفات إيران المضعضة للاستقرار في المنطقة".

ولم يصدر أي بيان من مكتب نتنياهو حول المباحثات.

ويأتي الاتصال الهاتفي مع أنباء عن عزم الولايات المتحدة تخفيف عقوباتها على إيران، التي تواجه تفشّي فيروس كورونا فيها وأودى بحياة الآلاف.

والأسبوع الماضي، ألمح بومبيو، إلى احتمال أن تفكر الولايات المتحدة في تخفيف العقوبات على إيران ودول أخرى للمساعدة في محاربة فيروس كورونا، لكنّه لم يقدم أي إشارة ملموسة تدل على أنها تخطط لذلك.

وعكست التصريحات تحولا في لهجة وزارة الخارجية الأميركيّة، التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب نهجها المتشدد فيما يتعلق بتخفيف العقوبات، حتى رغم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى تخفيفها.

وفي تصريحات للصحافيين، شدّد بومبيو على أن الإمدادات الإنسانية والطبية معفاة من العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران بعد انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق الذي أبرم عام 2015 للحد من برنامج طهران النووي.

ورغم ذلك، فإن العقوبات الأميركية على النطاق الأوسع تردع الكثير من الشركات عن التجارة في المواد الإنسانية مع طهران.

وردا على سؤال حول ما إذا كان من الممكن عند نقطة معينة أن تعيد الولايات المتحدة تقييم موقفها بشأن تخفيف العقوبات، قال بومبيو في مؤتمر صحافي "نحن نقيم جميع سياساتنا باستمرار. لذا فإن الإجابة هي.. هل سنعيد التفكير؟ بالطبع".

وعندما سُئل عن مثل هذا التخفيف في 20 آذار الماضي، اكتفى بومبيو بالقول إن العقوبات الأميركية لا تسري على المستلزمات الطبية وغيرها من السلع الإنسانية.

وتتبع إدارة ترامب سياسة "الضغوط القصوى" في محاولة لإرغام إيران على كبح أنشطتها النووية والصاروخية والإقليمية.

وقالت ألمانيا إنها قامت مع فرنسا وبريطانيا بتصدير معدات طبية إلى إيران في أول صفقة بموجب آلية تجارية أقيمت لمبادلة السلع الإنسانية والغذائية.

كان بومبيو قد تعرض لانتقادات حادة بسبب موقف الإدارة الأميركية بشأن العقوبات على إيران. وخلال الأسابيع القليلة الماضية شددت الولايات المتحدة مرارا العقوبات على طهران، لا سيما بوضع المزيد من العراقيل أساسا فيما يتعلق بتصدير النفط.

ودعت خبيرة بالأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، يوم الثلاثاء، إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة على دول مثل إيران وكوريا الشمالية وفنزويلا لضمان وصول الإمدادات الغذائية للسكان الجوعى خلال جائحة كورونا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص