الموساد يزعم: أعداد وفيات كورونا في دول عربية وإيران أعلى من المعلن

الموساد يزعم: أعداد وفيات كورونا في دول عربية وإيران أعلى من المعلن
كورونا في إيران (أ ب)

زعم رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، أنّ السلطات في لبنان والعراق وسورية وإيران تخفي الأرقام الحقيقيّة لضحايا فيروس كورونا عندها، وأن الأرقام هناك أعلى من المعلن.

ووردت مزاعم كوهين خلال اجتماع مع مسؤولي وزارة الصحّة الإسرائيليّة، صباح الخميس، ونقلتها القناة 13 مساءً.

وحول إيران تحديدًا، قال كوهين إن "الأرقام التي يعرفها أكثر بكثير".

وقال كوهين إن الحملة التي شنّها جهازه لإحضار معدّات طبيّة انتهت إلى إحضار 50 مليون قناع و260 جهاز تنفس صناعي دون أن يكشف مصدرها.

ومطلع نيسان/أبريل، لم ينفِ وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أن يكون الموساد سرق معدّات طبيّة من دول أخرى، لمواجهة جائحة كورونا، بحسب تصريحات له في إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وعند سؤاله إن قام الموساد بسرقة معدّات، أجاب بينيت "ما هو مفهوم، لن أجيب عن هذا السؤال. نعمل جميعًا بصورة هجوميّة وذكيّة. هناك الكثير من الإبداع في تحويل الماكينات".

ونفّذ الموساد، خلال الأسبوعين الماضيين، "عملّيتين لإحضار معدّات طبيّة إلى البلاد" من دول لا تقيم علاقات دبلوماسيّة مع إسرائيل، قيل إنها في المرّة الأولى دولة خليجيّة، لكن لم تعلن عن الدولة في العمليّة الثانية.

وقال مسؤولون إسرائيليّون لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، مؤخرًا، إن المعدّات التي أحضرها الموساد، في العملية الأولى، غير تلك المطلوبة لمكافحة كورونا، غير أنه شنّ عمليّة أخرى، يوم الإثنين الماضي لإحضار معدّات أخرى.

وأسفرت عمليّة الموساد الثانية عن إحضار 27 آلة تنفّس صناعي، و10 ملايين كمّامة جراحيّة، و25 ألف كمّامة من نوع N95.